.
.
.
.

الجزائر.. إيداع لويزة حنون السجن بتهمة التآمر على الدولة

نشر في: آخر تحديث:

اُودِعت لويزة حنون، التي تشغل منصب الأمين العام لحزب العمال في الجزائر السجن المؤقت بتهمة التآمر على الدولة بعد استدعائها من قبل المحكمة العسكرية في البلدة للمثول أمام قاضي التحقيق العسكري في قضية الثلاثي، الموقوفين.

جاء ذلك بعدما استدعت المحكمة العسكرية، اليوم، لويزة حنون، لسماعها في قضية سعيد بوتفليقة شقيق الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة .و القائد السابق لجهاز المخابرات الجنرال عثمان طرطاق والقائد الأسبق للجهاز الجنرال محمد مدين المدعو توفيق.

وجدير بالذكر أن الموقوفين الثلاثة أوقفوا بتهمة التآمر على سلطة الدولة وسلطة الجيش.

وذكر التلفزيون الجزائري "تم استدعاء المسماة لويزة حنون من طرف قاضي التحقيق العسكري بالمحكمة العسكرية بالبليدة لسماعها بخصوص الوقائع في إطار مواصلة التحقيق ضد كل من عثمان طرطاق ومحمد مدين والسعيد بوتفليقة".

وبث التلفزيون "صوراً حصرية" للويزة حنون (65 سنة) وهي تلتحق بالمحكمة العسكرية بمفردها، دون توضيح إن كانت شاهدة أو متهمة.

وذكر حزب العمال الذي تقوده حنون منذ تأسيسه في 1990 أنه سيصدر تصريحاً صحافياً "حول الحملة القذرة التي يواجهها حزب العمال وأمينته العامة".

وكان قاضي التحقيق العسكري أمر بسجن سعيد بوتفليقة الذي كان مستشاراً لشقيقه الرئيس السابق، والفريق محمد مدين المعروف بتوفيق والذي شغل منصب مدير جهاز الاستخبارات في الجزائر على مدى 25 عاماً، والمنسّق السابق للمصالح الأمنية عثمان طرطاق المعروف باسم "بشير".

والثلاثة ملاحقون في القضاء العسكري بتهم منصوص عليها في قانون القضاء العسكري وقانون العقوبات، وهي "المساس بسلطة الجيش" و"المؤامرة ضد سلطة الدولة". ولم يتم إعلان الأفعال التي ارتكبوها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة