المغرب اعتقال 3 دواعش كانوا يعدون لعمل إرهابي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اعتقل المغرب 3 موالين لتنظيم داعش الإرهابي، كانوا يعدون لـ "تنفيذ اعتداءات إرهابية" في المغرب، حسب ما كشفه مكتب محاربة الإرهاب في المغرب، وتمت الاعتقالات، اليوم الاثنين، في مدينتي (الراشدية) و(تنغير) في الجنوب الشرقي للبلاد.

وبينت الأبحاث الأولية، حسب مكتب محاربة الإرهاب، في المغرب، أن أعضاء الخلية "انخرطوا في الدعاية والترويج للخطابات المتطرفة" لتنظيم داعش، مع "سعيهم لاستقطاب وتجنيد عناصر أخرى"، في سياق "تحضير مشروعهم الإرهابي".

وأعلن المغرب في منتصف مارس الماضي عن تفكيك خلية إرهابية أخرى مرتبطة بتنظيم داعش، مكونة من 6 عناصر متطرفة.
ونشطت عناصر الخلية الإرهابية في مدن سيدي بنور والجديدة والمحمدية ومراكش.

ونفذ عملية التفكيك مكتب محاربة الإرهاب في المغرب، في سياق "التصدي للتهديدات الإرهابية" لتنظيم داعش الإرهابي.

وبحسب بيان لوزارة الداخلية المغربية، تتراوح أعمار العناصر الإرهابية ما بين 27 و40 سنة، ومن بين العناصر الستة الموالية لداعش، معتقل سابق بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب في المغرب، وكان على صلة بعناصر تنشط بفرع داعش في ليبيا.

ومكنت المتابعة الأمنية الدقيقة من كشف انخراط المشتبه بهم في الأجندة التخريبية لتنظيم داعش الإرهابي عبر التخطيط لعمليات إرهابية في المغرب.

وتجري حاليا محاكمة 24 متهما خططوا لعمليات اغتيال، فيما عرف بخلية (إمليل)، بينهم مواطن سويسري يحمل الجنسية الإسبانية، وهم متهمون رسمياً في الجريمة البشعة التي هزّت المغرب لقتل السائحتين الاسكندنافيتين في منطقة إمليل بمراكش يوم 17 ديسمبر الماضي، ويمثلون أمام القضاء المغربي، بتهم المس الخطير بالنظام العام عبر الترهيب، وارتكاب أعمال وحشية، وتكوين عصابة لارتكاب فعل إرهابي.

واعترف المتهم الرئيس باقتراف الجريمة بأنه "كان مؤيدا" لتنظيم داعش، وقال عبد الصمد الجود (25 سنة) أثناء مثوله أمام القاضي، الخميس الماضي، أنه وثلاثة من المتهمين الرئيسيين بتنفيذ الجريمة وتصويرها، "كانوا يحبون" التنظيم المتطرف و"يدعون له بالنصر".

وعندما سئل عما إذا كان لا يزال من مؤيديه أجاب بعد شيء من التردد "لا أعرف".

وتقول السلطات إن المنفذين الرئيسيين الأربعة لهذه الجريمة، التي هزت الرأي العام المغربي، ينتمون إلى خلية بايعت تنظيم داعش، من دون أن يكون لديها أي اتصال بكوادره في سوريا أو العراق.

ورغم استمرار المحاكمة، فقد قضت محكمة مغربية، منتصف مايو الماضي بالسجن 3 سنوات، على مواطن مغربي أرسل مقطع فيديو للجريمة الإرهابية، وهو متعلّق بعملية قتل السائحتين الاسكندنافيتين على مجموعة تضم جيرانه، وذلك عبر تطبيق واتساب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.