.
.
.
.

بعد انشقاق أنهته الحكومة.. "نداء تونس" يرص صفوفه

نشر في: آخر تحديث:

بدأ حزب الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي "نداء تونس"، محاولات لترميم صفوفه وإعادة قياداته، بعد أشهر من الانقسام والانشقاق، وذلك استعدادا للانتخابات البرلمانية والرئاسية القادمة.

جاء ذلك، بعدما حسمت الحكومة التونسية، نهاية الأسبوع المنقضي، ملكية حزب "نداء تونس" لصالح نجل الرئيس، حافظ قائد السبسي ومجموعته التي تعرف بـ"شِق المنستير"، بعد أشهر من النزاع القانوني، مع الشقّ الثاني للحزب الذي يتزعمه سفيان طوبال ويعرف بـ"شقّ الحمامات".

"هيكلة الصفوف"

وقال المدير التنفيذي لحركة نداء تونس خالد شوكات، إن "الحزب بدأ في إعادة هيكلة صفوفه، في اتجاه تعزيز الانسجام واللحمة بين قيادات الحزب، وتقوية المجموعة استعدادا للمرحلة المقبلة"، مؤكدا أن "باب الحزب يظلّ مفتوحا لكل أعضائه، الذين خرجوا منه من أجل العودة ولمّ الشمل والتوحد من جديد".

وأضاف شوكات في تصريح للعربية.نت، أنه لن يتم التعامل مع الشقّ الآخر من حزب "نداء تونس" الذي خسر معركة الشرعية القانونية، بمنطق الإقصاء أو التشفي أو الانتقام، لافتا إلى أن "الحزب مستعدّ لتلقي طلبات العودة لكل من يلتزم باحترام الشرعية ومؤسسات الحزب، من أجل التجمع من جديد والمشاركة بجبهة انتخابية موسعة في الانتخابات، لافتا في هذا السياق، أنّه "لم يتم إلى حد اليوم التقدمّ بأي طلب في هذا الشأن".

وبخصوص ملامح المشاركة في الانتخابات البرلمانية القادمة، كشف شوكات، أنه سيتم الثلاثاء، خلال اجتماع للمكتب السياسي، الإعلان عن تشكيل لجنة وطنية للانتخابات داخل الحزب، تتولّى إعداد وتحديد القائمات الانتخابية التي ستتنافس على مقاعد البرلمان.

دعوات للمصالحة

ومنذ شهر أبريل/نيسان الماضي، انقسم حزب نداء تونس الذي أسسه الرئيس الباجي قائد السبسي عام 2012 وفاز بانتخابات 2014، إلى شِقيّن عُرفا بـ"شقّ الحمامات" الذي يتزعمّه سفيان طوبال، قبل التحاق القيادية بالحزب سلمى اللومي به، بعد استقالتها من مهام مديرة الديوان الرئاسي لرئيس الجمهورية، و "شقّ المنستير"، ويقوده نجل الرئيس، حافظ قائد السبسي.

ومع فصل الحكومة في الوضع القانوني لنداء تونس، بات الحزب أمام فرصة أخرى لاستعادة وحدة الصفّ، ووقف حالة التشرذم والانقسام، وذلك من أجل ضمان مشاركة قويّة في الانتخابات القادمة، خاصة بعد أن تقدّم منتصف الأسبوع الماضي، رئيسُ اللجنة المركزية لحركة "نداء تونس" (شقّ الحمامات)، سفيان طوبال، إلى حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي الذي يقود (شقّ المنستير)، بعرض للصلح ودعوة لتجاوز الخلافات وتجميع الندائيين والندائيات من جديد.