.
.
.
.

موريتانيا.. رئيس وزراء جديد والرئيس السابق يغادر لتركيا

نشر في: آخر تحديث:

عين الرئيس الموريتاني، محمد ولد الشيخ الغزواني، الوزير السابق إسماعيل ولد الشيخ سيديا رئيسا للوزراء، وكلفه بتشكيل حكومة جديدة، تخلف حكومة الوزير الأول محمد سالم ولد البشير، التي قدمت استقالتها أمس السبت، وفقاً لتقليد سياسي يتكرر بعد تنصيب رئيس جديد.

وأعلن الوزير الأول المكلف ولد الشيخ سيديا في أول تصريح له عزمه تشكيل حكومة تعتمد على الكفاءات، وقادرة على تنفيذ البرنامج الانتخابي للرئيس ولد الشيخ الغزواني، الذي استلم مهامه رئيسا للجمهورية الخميس الماضي.

مشاركة أطراف في المعارضة

وأجرى مقربون من الرئيس الجديد اجتماعات مع أحزاب في المعارضة وأحد مرشحيها في الانتخابات، دون الإعلان عن نتائج الحوار غير الرسمي والمستمر في جلسات منفصلة غير ومتواصلة، حسب مصادر حزبية.

وثمن معارضون موريتانيون النبرة التصالحية في خطاب الرئيس ولد الشيخ الغزواني خلال حفل تنصيبه.

وسبق للوزير الجديد إسماعيل ولد الشيخ سيديا المهندس المدني أن شغل مناصب وزارية في عهد الرئيس السابق ولد عبد العزيز، حيث أسندت له حقائب الإسكان والتشغيل، كما أشرف على مشروع انطلاق منطقة الحرة في مدينة نواذيبو ثاني أكبر مدن البلاد وعاصمتها الاقتصادية وكلّف برئاسة سلطة تنظيم المنطقة وعمل خبيرا دوليا في باريس بعد عزله بشكل مفاجئ من منصبه.

وتزامناً مع تكليف ولد الشيخ سيديا بتشكيل الحكومة الجدية عين الرئيس ولد الغزواني وزير الداخلية الأسبق والسفير الحالي في باماكو محمد أحمد ولد محمد الأمين مديرا لديوانه.

وغادر الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز موريتانيا، الجمعة، بعد تسليمه السلطة ظهر الخميس لخليفته في تداول سلمي ودستوري على السلطة نادر في بلد اشتهر بالانقلابات.

ونقل عن شهود عيان قولهم إن ولد عبد العزيز الذي حكم موريتاتيا 11 سنة سافر في رحلة عادية لإحدى شركات الطيران.

وقالت مصادر متطابقة إن وجهته تركيا، وأنه يريد قضاء فترة للاستجمام والراحة في إسطنبول مع أفراد من عائلته.