.
.
.
.

تونس.. سعيّد يؤدي اليمين الدستورية الأربعاء أمام البرلمان

نشر في: آخر تحديث:

يعقد مجلس النواب التونسي، غداً الأربعاء، جلسة عامة يؤدّي خلالها رئيس الجمهورية المنتخب قيس سعيّد اليمين الدستورية رئيساً جديداً للبلاد، للسنوات الخمس المقبلة.

وأوضح البرلمان التونسي في بيان صحافي صدر عنه اليوم الثلاثاء، أن الرئيس المنتخب سيتوجّه إثر أداء القسم، بخطاب إلى الشعب التونسي، في جلسة سيحضرها أعضاء مجلس النواب القائم ورؤساء الجمهورية السابقون ورؤساء الحكومات السابقون ورئيس الحكومة الحالي وأعضاء الحكومة الحالية وممثلو الهيئات والمنظمات الوطنية وعدد من الشخصيات التونسية، إضافة إلى أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين في تونس.

ومن المنتظر أن تفتح الجلسة الاستثنائية للبرلمان في حدود التاسعة صباحاً بتوقيت غرينتش.

وكان تم الإعلان يوم 17 أكتوبر/تشرين الأول الجاري بصفة نهائية، عن فوز المرشح للانتخابات الرئاسية قيس سعيّد بمنصب رئيس الجمهورية التونسية إثر حصوله على الأغلبية المطلقة من أصوات الناخبين في الدور الثاني من السباق الرئاسي الذي جرى يوم 13 أكتوبر/تشرين الأول.

وحصل قيس سعيّد وهو أستاذ جامعي متقاعد على مليونين و777 ألفا و931 صوتاً أي بنسبة 72.71%، فيما حصل منافسه نبيل القروي، مرشح حزب "قلب تونس"، على مليون و42 ألفا و894 صوتا أي بنسبة 27.29% من مجموع 3 ملايين و820 ألفا و825 ناخباً شاركوا في عملية الاقتراع داخل تونس وخارجها.

وسيتولى سعيّد منصب رئاسة الجمهورية خلفاً لمحمد الناصر، رئيس البرلمان المنتهي ولايته، والذي تولى مهمة القيام بأعمال رئاسة الجمهورية بصفة مؤقتة في 25 يوليو/تموز 2019 ولمدة 3 أشهر، حسب ما ينص عليه الدستور، وذلك على إثر وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي.

يُذكر أن قيس سعيّد هو رابع رئيس للجمهورية التونسية بعد الثورة في 2011 وسابع رئيس للبلاد منذ إعلان النظام الجمهوري في 25 يوليو/تموز 1957، بعد كل من الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي وفؤاد المبزّع ومنصف المرزوقي والباجي قايد السبسي ومحمد الناصر.