.
.
.
.

غسان سلامة يحذر من مخاطر كبيرة تحدق بالعاصمة الليبية

نشر في: آخر تحديث:

أطلع المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة مجلس الأمن على آخر التطورات في البلاد. وأوضح أن مخاطر كبيرة تحدق بالعاصمة الليبية بسبب استمرار القتال بدعم خارجي، مشيرا إلى أن الأطراف الليبية تتلقى مساعدات عسكرية خارجية. وقال إن التدخلات الخارجية زعزعت الاستقرار في ليبيا.

ودعا سلامة إلى وقف إيصال الأسلحة إلى الأطراف المتحاربة في ليبيا، لافتا إلى حاجة البلاد لدعم مختلف الأطراف لوقف العنف والعودة إلى مسار السلام.

وأشار سلامة إلى أن بعثة الأمم المتحدة توثق حالات التعذيب والعنف ضد المرأة في ليبيا، موضحا أن المرافق الطبية تضررت كثيرا بسبب القتال في العاصمة طرابلس. وتابع أن أكثر من 24% من المرافق الطبية في ليبيا معطلة بسبب القتال.

مؤتمر برلين حول ليبيا

وشهدت ليبيا منذ أسبوع تطورات ميدانية، حيث شن الجيش الليبي حملة جوية شاملة على معسكرات وتمركزات قوات الوفاق بكل من مصراتة وغريان والعاصمة طرابلس، بالتوازي مع اشتباكات تخوضها قواته البرية التي تعزّزت بدعم عسكري قويّ بعد التحاق عدة كتائب بمحاور القتال، تمهيدا لفتح جبهات جديدة خلال الأيام المقبلة.

وجاءت هذه التطورات العسكرية الميدانية لتستبق "مؤتمر برلين حول ليبيا" المرتقب عقده خلال هذا الشهر بحضور الدول المعنية بالأزمة الليبية، وعلى رأسهم الولايات المتحدة وروسيا، في إطار جهود تقودها الأمم المتحدة لإيجاد حلول سياسية تنهي الحرب في طرابلس، وتعيد الأطراف المتنازعة إلى طاولة المفاوضات.

ولا تبدو فرص نجاح هذا المؤتمر قويّة جدا أمام الوضع الميداني المتوّتر في العاصمة طرابلس، الذي يعكس صورة قاتمة حول وجود فرص إنهاء الحرب في العاصمة طرابلس، وإمكانية عودة الطرفين إلى طاولة الحوار والمفاوضات السياسية، بعد أكثر من 7 أشهر على اندلاع مواجهات خلّفت آلاف القتلى.