ارتفاع حصيلة قتلى حادثة الحافلة في تونس إلى 26

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أعلن مسؤولون تونسيون أن حصيلة القتلى جرّاء سقوط حافلة في وادٍ بشمال غربي تونس بلغت 26 على الأقل.

أفادت وزارة الصحة في وقت متأخر الأحد أن 17 شخصاً أصيبوا بجروح كذلك في الحادثة، التي وقعت في منطقة جبلية يرتادها السياح التونسيون.

وكانت الحادثة الأكثر دموية في البلد الذي يثير سجله في السلامة على الطرقات انتقادات من المسؤولين.

وأثار الحادث ردود فعل غاضبة في الداخل، حيث وصف مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي طرقات البلاد بـ"شوارع الموت".

وأكدت الوزارة أن جميع من كانوا على متن الحافلة تونسيون.

وكانت الحافلة متجهة من تونس العاصمة إلى مدينة عين دراهم الجبلية، التي كثيراً ما يرتادها سياح الداخل.

وأفادت السلطات في حصيلة سابقة أن 22 من 43 شخصاً كانوا على متن المركبة قتلوا. وأفادت وزارة الداخلية أن الحافلة "سقطت في مجرى وادٍ بعد تجاوزها حاجزاً حديدياً".

وشاهد مراسلو فرانس برس لدى وصولهم إلى مكان الحادث كراسي متناثرة وآثار دماء وأحذية رياضية وأغراضاً خاصة متناثرة في مجرى وادٍ صغير يقع دون مستوى الطريق.

صور الضحايا
صور الضحايا

وتوجه رئيس الجمهورية، قيس سعيد، ورئيس حكومة تصريف الأعمال يوسف الشاهد لاحقاً إلى الموقع.

ولم تتضح بعد أسباب وقوع الحادثة، بينما لا تزال التحقيقات جارية، إلا أن طرقات تونس تُعرف بخطورتها جرّاء إهمالها.

وأفادت منظمة الصحة العالمية في 2015 أن لدى تونس ثاني أعلى معدل وفيات على الطرقات للفرد في شمال إفريقيا، بعد ليبيا التي تمزقها الحرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.