.
.
.
.

تصريحات صادمة من وزير الداخلية تشعل غضب الجزائريين

نشر في: آخر تحديث:

أثارت تصريحات لوزير الداخلية الجزائري صلاح الدين دحمون، وصف فيها المتظاهرين المعارضين للانتخابات الرئاسية المرتقبة في 12 ديسمبر/كانون الأول المقبل بـ"الخونة"، موجة غضب كبيرة في البلاد.

وقال وزير الداخلية، خلال حضوره جلسة بمجلس الأمة (الغرفة العليا للبرلمان) لمناقشة مسودة قانون التنظيم الإقليمي للبلاد، ردّاً على الرافضين للاستحقاق الرئاسي المرتقب: "الاستعمار بالأمس استعمل أولاده في الحرب، ولكن للأسف اليوم هذا الاستعمار أو ما بقي من الاستعمار، وهو فكر استعماري ما زال حيّاً لدى البعض، يستعمل بعض الأولاد أو أشباه الجزائريين من خونة ومرتزقة وشواذ، نعرفهم واحداً واحداً، ليسوا منا ونحن لسنا منهم".

وأحدثت النعوت التي وجهها الوزير إلى معارضي الانتخابات الرئاسية موجة غضب واستياء وصدمة كبيرة. ودانها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حيث رأوا فيها إساءة لملايين الجزائريين واستفزازا لمواقفهم وقدحاً وشكاً في وطنيتهم. كما اعتبروها خطابا خطيرا سيزيد من توسيع الهوّة بين مؤيدي الحراك الشعبي والسلطة. كما توّعدوا بأن يشهد يوم الجمعة القادمة "أكبر مظاهرة" للمعارضين للانتخابات.

وتعليقاً على كلام الوزير، وصف ناشط يدعى موسى تصريحات دحمون بـ"الخطيرة"، مشيراً إلى أنها "سابقة في تاريخ الجزائر أن يهين وزير شرف المواطنين".

من جهتها، اعتبرت الناشطة سارة خلف أن "الاتهامات التي أطلقها المسؤول على أهم وزارة سيادية بالبلاد، في حق غالبية الشعب المعارض للانتخابات، تعبّر عن احتقار النظام للمتظاهرين"، مضيفةً أن دحمون "يزعم أنه الوحيد الذي سيحافظ على الثوابت الوطنية".

من جهته، علّق مدوّن يدعى نسيم ياسع قائلاً: "هذا التصريح غير مسؤول تماماً من وزير داخلية بل استفزاز، خطاب التخوين وإعطاء الدروس في الوطنية للشعب الجزائري قد ولّى، خاصة من نظام مرفوض شعبياً".

وتزامنت تصريحات وزير الداخلية مع استمرار موجة الرفض الشعبي للانتخابات الرئاسية التي ستجرى بعد أسبوع، حيث خرج الطلبة، الثلاثاء، في مظاهرات حاشدة جدّدوا فيها معارضتهم لهذه الرئاسيات ولكل الأسماء المرّشحة لتولي منصب رئيس الجمهورية.