.
.
.
.

الجيش الليبي يتوعد قوات تركيا.. وجلسة طارئة للبرلمان

نشر في: آخر تحديث:

أكد مسؤول عسكري في القيادة العامة للجيش الليبي، أن الجيش سيعتبر القوات التي تعتزم تركيا إرسالها إلى ليبيا لدعم قوات حكومة الوفاق، ميليشيات مسلّحة وسيقاتلها للدفاع عن سيادة البلاد.

وتزامنت تهديدات الجيش الليبي مع انطلاق جلسة البرلمان التركي، الخميس، لمناقشة مذكرة تفويض رئاسية من أجل إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا لدعم حكومة الوفاق، تمهيدا للمصادقة عليها.

جلسة طارئة للبرلمان الليبي

من جانبه، يعقد البرلمان الليبي جلسة طارئة، السبت، في بنغازي، لبحث تداعيات التدخل التركي، مؤكداً أن الشعب سيلتف حول الجيش الوطني لصد الغزو التركي، مطالباً بتفعيل معاهدات الدفاع المشترك مع الدول العربية. ودعا الجامعة العربية أن تتحمل مسؤولياتها.

هذا وطالب البرلمان المجتمع الدولي بالتدخل لمنع الغزو التركي.

"لن نسمح بوجود قوات معادية"

إلى ذلك، أوضح مدير إدارة التوجيه المعنوي التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي خالد المحجوب في تصريح لـ"العربية.نت"، أن الجيش الليبي يتواجد على الميدان ولن يسمح بوجود أي قوات تركية معادية على أراضٍ ليبية، مضيفا أنه جاهز لقتالهم.

كما أشار إلى وجود إجراءات عسكرية احترازية استعدادا لمواجهة عسكرية محتملة مع القوات التركية، في حال مصادقة البرلمان وتنفيذ أنقرة لقرارها بإرسال جنودها ودعمها العسكري لقوات حكومة الوفاق.

عناصر من ميليشيات تقاتل إلى جانب الوفاق في طرابلس (فرانس برس)
عناصر من ميليشيات تقاتل إلى جانب الوفاق في طرابلس (فرانس برس)

تقدم كبير جنوباً

وميدانيا، قال محجوب، إن قوات الجيش أحرزت تقدما كبيرا، اليوم، في محاور الهضبة وأبو سليم والمشروع وصلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس بإسناد جوي بالطيران العمودي ودخلت الأحياء السكنية، مشيرا إلى بدء انهيار الميليشيات المسلحة التابعة لقوات الوفاق بعد فقدانها أغلب عناصرها.

وكانت قوات الجيش الليبي، قد أعلنت في وقت سابق، مقتل 20 من عناصر الجماعات المسلحة في محور صلاح الدين جنوب العاصمة طرابلس.