.
.
.
.

المسماري: "عمل إرهابي" وراء قصف الكلية العسكرية بطرابلس

نشر في: آخر تحديث:

نفى المتحدث باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، مساء الأحد، بشكل قاطع مسؤولية القيادة العامة عن القصف الذي طال الكلية العسكرية بطرابلس، مشيراً إلى أن كل التفاصيل تؤكد أن هناك "عملاً إرهابياً" ضد هؤلاء الطلبة.

كما أضاف في بث عبر صفحة "فيسبوك" الرسمية، أنه سيتم التحقيق في هذه الحادثة، وعلى الأمم المتحدة إرسال لجان للتحقيق.

وأكد أن عملية قصف الكلية العسكرية في العاصمة الليبية، قد تكون ناجمة عن قذيفة هاون وليس قصفاً جوياً.

مقتل 30 شخصاً

وكانت حكومة "الوفاق" برئاسة فايز السراج، اتهمت الجيش الليبي بقتل عشرات الطلاب في الكلية العسكرية جراء قصف جوي في وقت متأخر السبت.

وأوضحت وزارة الصحة بالحكومة المتمركزة في طرابلس في بيان الأحد أن 30 شخصا على الأقل قُتلوا وأصيب 33 في الهجوم.

يذكر أن الجيش الليبي كان أطلق قبل أسابيع عملية عسكرية جديدة من أجل تطهير العاصمة الليبية من الميليشيات.

وشنّ طيران الجيش فجر الأحد، غارات على معسكرات وتمركزات تابعة لقوات الوفاق في تاجوراء شرق العاصمة طرابلس، استهدف الأعنف منها، مقرّ ميليشيا "الضمان". كما استهدف القصف الجوّي كذلك مواقع تابعة للميليشيات بمنطقة بئر الأسطى بتاجوراء.

وتعتبر ميليشيا "الضمان" من أقوى ميليشيات طرابلس وأعنفها، وهي من أكبر ميليشيات منطقة تاجوراء شرق العاصمة، تضم أغلب مسلحي تاجوراء فيما بعد، وتعمل تحت لواء حكومة الوفاق، كما تضمّ منطقة تاجوراء مليشيا "باب تاجوراء"، التي يغلب عليها الإنتماء لتيارات متشددة.