.
.
.
.

داخلية تونس تكشف تفاصيل مخطط اغتيال قيادية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت وزارة الداخلية، الجمعة، عن مخطط لاغتيال قيادية بحزب التيار الشعبي، ما عزز المخاوف من عودة تونس إلى مربع العنف في ظل ارتفاع منسوب المشاحنات والتحريض داخل البرلمان وخارجه، وسط دعوات من الأحزاب للحيطة والحذر.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، خالد الحيوني، في تصريح للوكالة الرسمية، الجمعة، إنه "تم الكشف عن مخطط لاستهداف القيادية بالتيار الشعبي، مباركة عواينية البراهمي، وذلك إثر إلقاء القبض على عنصر إرهابي من قبل وحدات الإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن الوطني".

وأكدت الداخلية ما أورده بلاغ "التيار الشعبي" في بيان للرأي العام، الجمعة، مفاده "أن الأجهزة الأمنية أحبطت مخططاً لاغتيال مباركة"، أرملة المعارض الراحل محمد البراهمي، الذي اغتيل أمام منزله يوم 25 يوليو/تموز 2013، وذلك بعد أشهر قليلة من تصفية شكري بلعيد، الأمين العام السابق لحزب الوطنيّين الديمقراطيين الموحّد في 6 فبراير/شباط 2013.

وجدير بالذكر أن وزارة الداخلية كانت قد كشفت منذ أسبوع عن تنفيذ عملية استباقية نوعية استهدفت أحد قادة ما يسمى بـ "أجناد الخلافة" الموالية لتنظيم داعش الإرهابي، وهو أحد المطلوبين ومختص في تصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة، وكان قد التحق بالجبال التونسية في أوائل سنة 2013 وشارك في أغلب العمليات الإرهابية التي تبناها التنظيم المذكور.

وأوضح بيان الداخلية أنه تم إيقاف هذا الإرهابي فجر يوم 9 يناير/كانون الثاني بجهة حيدرة من محافظة القصرين (وسط غرب تونس) ومصادرة بندقية من نوع كلاشينكوف و189 خرطوشة ومخزني ذخيرة ومواد لتصنيع المتفجرات والأحزمة الناسفة وأغراض أخرى مختلفة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة