.
.
.
.

تركيا سلمت الوفاق منظومة دفاع جوي.. ومرتزقة أفارقة

نشر في: آخر تحديث:

أفادت مصادر رفيعة لـ"العربية" و"الحدث"، الخميس، بأن شركات تركية تبيع كميات كبيرة من الأسلحة لحكومة الوفاق الليبية برئاسة فايز السراج، مؤكدة أن أنقرة شيدت معسكرات تدريب جديدة في طرابلس، وهذه المعسكرات تضم غرفة عمليات لقوات تركية ومقر إقامة لقادة التدريب الأتراك ووحدة اتصال كاملة بالجيش التركي.

وأضافت المصادر أن تركيا سلمت حكومة الوفاق أول صفقة من منظومة الدفاع الجوي.

تشييد أبراج مراقبة

وكشفت المصادر أن 400 من المهندسين العسكريين الأتراك وضعوا خطة كاملة لتشييد أبراج مراقبة وخطة لتحصين طرابلس للتصدي لأي هجوم من الجيش الوطني الليبي.

كما كشفت مصادر "العربية" عن رئيس الاستخبارات التركي فيدال هاكان، زار طرابلس سرا خلال الفترة الماضية، لافتة إلى أن قيادات عسكرية تركية زارت طرابلس منذ عدة أيام للإشراف على عمليات نقل أسلحة ثقيلة تحت إشراف هيئة الأركان العامة التركية.

علاج عناصر القاعدة وأنصار الشريعة بمستشفيات تركية

إلى ذلك، قالت المصادر إن تركيا عالجت عناصر من تنظيم القاعدة وميليشيا أنصار الشريعة الذين أصيبوا بمعارك مع الجيش الليبي في مستشفيات تركية خلال الأيام الماضية.

المصادر كشفت أيضا أن تركيا نقلت مقاتليين من إفريقيا وتحديدا من دول الصومال وكينيا إلى ليبيا.

مخازن أسلحة جديدة

ووفق مصادرنا، فإن حكومة الوفاق قامت ببناء مخازن جديدة لتخزين الأسلحة الجديدة القادمة من تركيا، وتتولى عناصر سورية وتركية عمليات تأمين هذه المخازن التي يتم نقل الأسلحة إليها.

وأفادت المصادر بانتقال عناصر سورية إلى ليبيا تدربت تحت يد ميليشيات مسلحة تابعة لحزب الله في سوريا، ولفتت إلى أن ضمن العناصر السورية التي انتقلت إلى ليبيا متورطة في عمليات إرهابية وتدربوا تحت يد أتراك.

قاعدة عسكرية تركية مصغرة

وكشفت المصادر الأمنية عن مفاوضات مكثفة بين تركيا وحكومة الوفاق لإقامة قاعدة عسكرية تركية مصغرة قرب طرابلس تكون مسؤولة عن العمليات العسكرية على أن تضم هذه القاعدة العسكرية قوات خاصة تركية وقوات بحرية وأيضاً قوات متعددة من الأفرع المختلفة التركية على أن ينقسم داخل القاعدة معسكرات تدريبية وغرفة اتصال مباشر بحكومة الوفاق ومهبط يتم إنشاؤه خصيصا للطائرات العسكرية.

كما تتفاوض -وفق المصادر- حكومة الوفاق على شراء طائرات عسكرية من تركيا، وأيضاً شراء طائرات مسيرة، لافتة إلى أن طيارين أتراكا وصلوا منذ 48 ساعة إلى طرابلس.

إلى ملف المرتزقة، حيث تفيد المصادر بتورط قيادات من حكومة الوفاق مع عناصر إخوانية في جلب المرتزقة إلى طرابلس وعناصر متعددة الجنسيات.