.
.
.
.

رئيس الجزائر للمسؤولين: توقفوا عن إطلاق الوعود الكاذبة

نشر في: آخر تحديث:

طالب الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبّون، المسؤولين المحليين باستكمال بناء الجزائر الجديدة و"الكف عن إطلاق الوعود الكاذبة" للمواطنين.

وقال تبّون، خلال اجتماع عقد في العاصمة الأحد وضم أعضاء الحكومة وعدداً كبيراً من المسؤولين المحليين: "أنتم ملزمون في هذا الظرف الخاص بالتغيير محلياً، والابتعاد كلياً عن التصرفات القديمة، والاقتراب من المواطن لكسر الحاجز الذي بناه العهد السابق بين المواطن والدولة حتى تسترجع الثقة المفقودة"، وذلك في إشارة إلى حكم الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة الذي دام 20 سنة.

كما شدد على ضرورة الاستمرار في "محاربة الرشوة واستغلال النفوذ بصرامة"، لافتاً إلى أن المواطن "يعاني أكثر" جراء ما أسماه "الرشوة الصغيرة"، وفق وكالة الأنباء الجزائرية.

"دون مقابل"

وأضاف تبّون: "من حق المواطن الاستفادة من خدمات الإدارة وطلب الوثائق التي يريدها دون مقابل"، مشدداً على وجود ممارسات "غير مقبولة" تنتهجها الإدارة، الأمر الذي اعتبره "أخطر من الرشوة الكبيرة".

وأكد على ضرورة محاربة السلوكات المرتبطة باستغلال الوظيفة من أجل الثراء، داعياً المسؤولين إلى "الوفاء بالتزاماتهم" تجاه المواطن الذي يعي جيداً التفريق بين "المسؤول الصادق ومن يريد ربح الوقت".

جاء هذا تزامناً مع إطلاق ناشطين في الحراك الشعبي ترتيبات لإحياء الذكرى السنوية الأولى للاحتجاجات. إلى ذلك أعلن ممثلو الحراك عن رغبتهم بتنظيم مؤتمر بقاعة للرياضات بالعاصمة، يوم 20 فبراير لإطلاق ترتيبات خاصة احتفاء بمرور عام على خروج ملايين الجزائريين إلى الشارع .