.
.
.
.

المحادثات السياسية الليبية تنطلق غداً.. بغياب ممثلي البرلمان

نشر في: آخر تحديث:

أكدت بعثة الأمم المتحدة لليبيا اليوم الثلاثاء، أن الحوار السياسي الليبي في جنيف سيبدأ في موعده المقرر غداً الأربعاء، رغم إعلان طرفي النزاع تعليق مشاركتهما.

وصرح جان العلم المتحدث باسم البعثة لوكالة "فرانس برس" أن "الحوار السياسي الليبي سيبدأ غداً كما هو مقرر".

بدوره، أكد مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" في جنيف، نقلاً عن مصادره، انطلاق مباحثات المسار السياسي الليبي في جنيف غداً عند التاسعة صباحاً بتوقيت غرينتش.

إلا أن نائب رئيس مجلس النواب الليبي أكد لقناتي "العربية" و"الحدث" انسحاب كل الوفود التي تمثل مجلس النواب من هذه المباحثات، وعدم مشاركتها فيها.

واعتبر ان "أسلوب التهديد بعقوبات دولية وحظر السفر وأي إجراءات عقابية ضد نواب الشعب من قبل (المبعوث الأممي لليبيا) غسان سلامة وبعثته أمر مستفز ومرفوض. ولن نرضخ للضغوط من البعثة الأممية".

وفي هذا السياق، أكدت مصادر قناتي "العربية" و"الحدث" في ليبيا أن طائرة وفد مجلس النواب غادرت المدينة متجهةً إلى بنغازي. يذكر أن بعض ممثلي مجلس النواب كانوا قد وصلوا بالفعل إلى جنيف للمشاركة في المباحثات.

وهذا الانسحاب لا يبدو أنه سيؤثر على المباحثات حيث من المرتقب أن تنطلق غداً "بمن حضر".

يذكر أن الشخصيات التي عينتها بعثة الأمم المتحدة للمشاركة في المباحثات يفترض أنها وصلت أمس الاثنين إلى جنيف. وكان مصدر مسؤول من البعثة الأممي لليبيا قد أكد أمس لـ"العربية" و"الحدث" أن "عدداً كبيراً من المشاركين وصلوا إلى جنيف".

والاثنين كان كل من البرلمان الليبي، الذي يدعم الجيش الوطني الليبي، ومجلس الدولة الذي يدعم حكومة الوفاق، قد أعلنا تعليق مشاركتهما في المباحثات السياسية التي تنظمها الأمم المتحدة في جنيف، وتحدث كل منهما عن أسباب مختلفة.

والحوار السياسي الذي سيبدأ الأربعاء من المفترض أن يضم 13 ممثلاً عن البرلمان الداعم للجيش الوطني الليبي و13 ممثلاً عن مجلس الدولة الموالي لحكومة الوفاق، بالإضافة لشخصيات تلقت دعوة من مبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة.