.
.
.
.

بيان غربي: نتطلع لمفاوضات سياسية ليبية يوم غد برعاية أممية

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت السفارة الأميركية في ليبيا على فيسبوك نقلاً عن بيان مشترك أن "سفارات فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبريطانيا وأميركا وبعثة الاتحاد الأوروبي ترحب بالتقدم الكبير الذي أُحرز في محادثات جنيف للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار في ليبيا".

وأضافت في بيان لها: "نتطلع أيضا إلى إطلاق مفاوضات سياسية برعاية الأمم المتحدة في 26 شباط/فبراير، على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن".

ودعت السفارة الأميركية "جميع الأطراف إلى تجنب العرقلة والانخراط بحسن نية في الحوار حول القضايا التي تفرق بين الليبيين".

ونقلت قناة ليبيا الأحرار على تويتر عن رئيس وفد الوفاق إلى جنيف اللواء أحمد أبو شحمة قوله: "لا تنازل عن مطلب رجوع قوات (الجيش الليبي بقيادة خليفة) حفتر إلى مواقعها قبل الرابع من نيسان/أبريل المقبل". وقال: "ما قدمناه للبعثة في ختام الجولة الثانية من المحادثات إما أن يقبل حزمة واحدة أو يرفض كليا".

وكان مجلس النواب الليبي، حدد خلال مؤتمر صحافي للنائب الثاني لرئيس المجلس أحميد حومة، 12 شرطا لمشاركته في الحوار السياسي في جنيف.

يأتي ذلك بعد أن أعلن طرفا النزاع في ليبيا تعليق مشاركتهما في المحادثات السياسية التي تشرف عليها الأمم المتحدة في جنيف.

وأعلن البرلمان الليبي أنه لن يشارك في الاجتماع المقبل، لأن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لم توافق على جميع ممثليه الثلاثة عشر، في حين أعلن مجلس الدولة التابع لحكومة الوفاق أنه يفضل انتظار إحراز تقدم في المفاوضات العسكرية.