.
.
.
.

حفتر يبحث مع ميركل في برلين الهدنة الليبية

نشر في: آخر تحديث:

وصل الجنرال خليفة حفتر، قائد الجيش الليبي، الثلاثاء، إلى العاصمة الألمانية برلين في زيارة رسمية، وعقد اجتماعا مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، لبحث الأزمة الليبية وسبل الوصول إلى حل سلمي.

وخلال الاجتماع، شددت ميركل على أنه لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع في ليبيا، وبالتالي فإن "وقف إطلاق النار وإحراز تقدم في العملية السياسية وفقا لقرارات مؤتمر برلين، هي أمور ضرورية"، حسب ما نقل عنها الناطق باسمها شتيفن زايبرت.

ولم يكشف المتحدث عن تفاصيل بشأن رد فعل حفتر.

والتقى حفتر في باريس، الاثنين، الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ووزراء الخارجية والداخلية والدفاع الفرنسيين.

وبحث حفتر وميركل تقييم الوضع السياسي والميداني الحالي في ليبيا، وسبل تطبيق مخرجات مؤتمر برلين التي تم التوافق بشأنها بين طرفي النزاع شهر يناير/كانون الثاني الماضي، خصوصا البند المتعلق بوقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات السياسية.

والاثنين، قال حفتر، خلال اجتماعه بماكرون، إنه ملتزم بوقف إطلاق النار إذا احترمته الميليشيات المسلحة التابعة لقوات حكومة الوفاق.

ولا تزال انتهاكات وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس مستمرة على الرغم من التوصل إلى هدنة بين الطرفين وتوصية مجلس الأمن الدولي بضرورة وقف إطلاق النار حيث شهدت أغلب المحاور خلال الأيام الماضية عمليات عسكرية من الجانبين استهدف فيها الجيش عدّة مواقع تابعة للوفاق أهمها قاعدة معيتيقة، وحاولت فيها الوفاق توجيه ضربات إلى تمركزات الجيش عبر الطيران التركي المسيّر.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة