.
.
.
.

انشقاق في حزب قلب تونس.. استقالة 11 نائباً

نشر في: آخر تحديث:

أعلن 11 نائباً، مساء الثلاثاء، استقالتهم من الكتلة البرلمانية لحزب "قلب تونس" الذي يقوده رجل الأعمال والإعلام نبيل القروي، في خطوة مفاجئة تعكس تصاعد الخلافات والانقسامات داخل هذا الحزب، الذي يسير نحو فقدان موقعه في المشهد السياسي الحالي.

وشملت الاستقالة قيادات من الصف الأوّل للحزب، وهم رئيس الكتلة البرلمانية حاتم المليكي ونائب رئيس الحزب رضا شرف الدين، والنواب خالد قسومة ونعيمة المنصوري وأميرة شرف الدين وصفاء الغريبي وسهير العسكري ومريم اللغماني وسميرة بن سلامة وحسان بلحاج إبراهم وعماد أولاد جبريل.

اعتراض على عمل الحزب

وأرجع النواب المستقيلون قرارهم، إلى سوء التسيير والحوكمة داخل الحزب ووجود اختلافات حول آليات اتخاذ القرار والمواقف السياسية من الحكومة ورئاسة الجمهورية ورفضهم لتوجهات الحزب الحالية.

يذكر أنه في الفترة الأخيرة، عرف حزب "قلب تونس" خلافات داخلية واهتزازات بشأن المشاركة في الحكومة أو البقاء في المعارضة، وبسبب علاقة الحزب ببقيّة الأحزاب الأخرى خاصة "حركة النهضة" وحزب "تحيا تونس" الذي يقوده رئيس الوزراء السابق يوسف الشاهد.

وبعد استقالة النواب، سيتراجع عدد مقاعد حزب "قلب تونس" في البرلمان، من 38 بعد انتخابات أكتوبر 2019 إلى 27 مقعدا، وسط توّقعات باستقالة عدد آخر من النواب خلال الأيام القادمة، وترجيحات بتشكيل كتلة أخرى في البرلمان من النواب المستقيلين.

وأصبح قلب تونس قوّة سياسية في البلاد، بعدما حلّ ثانيا في الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وترّشح رئيسه نبيل القروي إلى الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية، غير أن هذه الانسحابات باتت تهدّد مستقبله السياسي.

استقالة 11 نائب
استقالة 11 نائب
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة