.
.
.
.

كورونا يفتك بأشهر طبيب جرّاح في الجزائر.. ضحيّة مريضه

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الجزائر، اليوم الاثنين، وفاة رئيس قسم الجراحة بمستشفى "فرانز فانون" الجامعي في ولاية البليدة، البروفيسور أحمد المهدي، متأثراً بإصابته بفيروس "كورونا"، بعد انتقال العدوى إليه من أحد المرضى المقيمين بالمستشفى.

وهذه أول وفاة بفيروس كورونا تسجل في الإطار الطبّي الجزائري، حيث أكد المستشفى في بيان أن "أسرة الجراحة الجزائرية في حالة حداد، إثر رحيل البروفيسور سي أحمد مهدي"، والذي يعدّ من أشهر وأبرز الأطباء الجراحين في البلاد.

وقدم رئيس الوزراء الجزائري عبدالعزيز جراد، تعازي الحكومة والرئاسة إلى كافة الأطباء وإلى عائلة الطبيب المتوفى، وإلى كل عائلات ضحايا فيروس "كورونا"، وأثنى خلال زيارته، اليوم الاثنين، إلى ولاية البليدة، بؤرة تفشي الفيروس بالجزائر، على التضحيات التي يقدمها الإطار الطبي وكافة العاملين في المجال الصحي، للحد من انتشار هذا الوباء والدفاع عن صحة المواطنين، متعهداً بتوفير كافة المستلزمات الوقائية والطبية لحمايتهم.

وأحصت وزارة الصحة الجزائرية، حتّى أمس الأحد، 511 إصابة بفيروس كورونا و31 حالة وفاة، نصفها مسجلة بولاية البليدة، مع توقعات بزيادة الحصيلة ووصول الإصابات إلى ذروتها هذا الأسبوع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة