.
.
.
.

الفخفاخ: الأيام القادمة ستشهد ذروة انتشار كورونا في تونس

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ، السبت، في جلسة عامة أمام برلمان البلاد، أن تونس ستشهد بداية من اليوم وعلى مدى أسبوع أو 10 أيام ذروة انتشار فيروس كورونا، مجددا التأكيد على ضرورة الالتزام بالإجراءات والتدابير المتخذة في إطار حظر التجول والحجر الصحي الشامل.

ومع ذلك طمأن الفخفاخ أن تونس على الطريق الصحيح للخروج من أزمة انتشار الوباء العالمي بفضل الإجراءات التي اتخذتها السلطات.

بدورها، دعت وزارة الصحة السلطات الصحية إلى تخصيص هيكل عمومي للصحة على الأقل بكل جهة يتولى التكفل بالمرضى المصابين بفيروس "كورونا" المستجد، مع تأمين الإقامة للعاملين فيها.

من تونس (أرشيفية- فرانس برس)
من تونس (أرشيفية- فرانس برس)

تمديد الحظر

يشار إلى أن تونس كانت أعلنت الثلاثاء الماضي، أن الرئيس قيس سعيد قرر تمديد الحظر الصحي العام لمدة أسبوعين حتى 19 إبريل/نيسان المقبل لوقف تفشي فيروس كورونا.

وقال الرئيس في كلمة له أمام المجلس "طلبنا من المواطنين البقاء في بيوتهم لكن لم نفكر كيف سيعيشون وكيف سيوفرون طعامهم. هناك أخطاء حصلت ويجب الاعتراف بها".

القوات العسكرية والشرطة وسط مدينة تونس يوم 24 مارس
القوات العسكرية والشرطة وسط مدينة تونس يوم 24 مارس

وأضاف قائلا إنه لا بد من إيصال المؤونة بسرعة للتونسيين حتى تكون حياتهم مقبولة.

كما أعلنت تخصيص مساعدات مالية للفقراء لكن لم يبدأ توزيعها، مما أثار غضبا في المناطق الفقيرة في العاصمة ومدن أخرى.

18 حالة وفاة

وأدى انتشار فيروس كورونا المستجد إلى وفاة 18 شخصاً في تونس، منذ بداية تفشي الوباء داخل البلاد أوائل مارس/آذار الماضي، وذلك بحسب ما أعلنه بيان لوزارة الصحة التونسية.

من شارع الحبيب بورقيبة في تونس يوم 21 مارس
من شارع الحبيب بورقيبة في تونس يوم 21 مارس

من جانب آخر، أكد القنصل العام بالنيابة في القنصلية التونسية في باريس رياض الفرشيشي وفاة 40 تونسيا في فرنسا مصابين بفيروس كورونا.

إلى ذلك تعيش تونس صعوبات اقتصادية واجتماعية من قبل أزمة "كورونا" الذي أصاب حتى الجمعة 495 شخصا، وأدى لوفاة 18، وسط مخاوف من تفاقم هذه المصاعب، بعد فقدان آلاف العمال في المهن الحرّة وظائفهم ورواتبهم.