.
.
.
.

انخفاض إصابات كورونا بتونس.. والمغرب يسجل 91 حالة جديدة

نشر في: آخر تحديث:

سجلّت تونس، الأربعاء، انخفاضا ملحوظا في عدد الإصابات بفيروس كورونا، وأعلنت عن إجراءات إضافية، وذلك في محاولة للسيطرة على هذا الوباء والحدّ من انتشاره.

وقالت وزارة الصحة، في بيان، إنه تم تسجيل 5 إصابات جديدة، ليبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة 628 والوفيات 24، من بين 8878 تحليلا، تتركز أغلبها بتونس العاصمة وإقليم الساحل ومنطقة الجنوب الشرقي.

وفي الأثناء، أعلنت الحكومة عن قرارات إضافية، بعد اجتماع أشرف عليه رئيس الوزراء إلياس الفخفاخ، لتنظيم عملية الحجر الصحي، وحصر انتشار الوباء.

منع التنقلات في تونس

وفي هذا السياق، أقرّت السلطات، منع التنقلات بين الولايات وعزل المناطق الموبوءة، وتمديد عطلة نهاية الأسبوع الجاري بدءا من الخميس 9 أبريل الذي يوافق ذكرى الاحتفال بعيد الشهداء حتى يوم الأحد القادم، وذلك للحد من حركة التنقل والاقتصار على الضرورة القصوى، في خطوة تستهدف مزيد التحكم في انتشار الفيروس.

وفرضت الحكومة كذلك إجراءات أكثر صرامة لمكافحة الفيروس، من بينها إقرار عقوبات مالية للمواطنين الذين لا يلتزمون بالحجر الصحي، وتنظيم عملية إسناد تراخيص التجوّل.

تونس - فرانس برس
تونس - فرانس برس

وكان وزير الصحة عبد اللطيف المكي، قد حذّر الثلاثاء، من تفشّي الإصابات وخروج الوضع عن السيطرة، في صورة الاستمرار في عدم احترام الحجر الصحي الشامل، وهو ما دفع الدولة التونسية لرفع مستوى التأهب و الاستنفار بتهيئة وتجهيز قاعات رياضية ومعارض، لإيواء مصابين محتملين.

91 إصابة جديدة بالمغرب

وفي المغرب، أظهرت إحصائيات وزارة الصحة تسجيل 91 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، ليصل إجمالي الإصابات إلى 1275 شخصا.

وقالت الوزارة في نشرتها اليومية إن عدد الوفيات وصل إلى 93 في حين بلغ عدد المتعافين 97 شخصا.

ويفرض المغرب حالة الطوارئ الصحية منذ 20 مارس آذار الماضي وحتى 20 أبريل الحالي حيث تم فرض قيود على تنقلات المواطنين إلا للضرورة القصوى.

كما جعلت السلطات ارتداء الكمامة إجباريا وهو ما يعني معاقبة المخالفين بالحبس والغرامة.