.
.
.
.

وزير الصحة الجزائري: هذا الدواء قلل عدد إصابات كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الصحة الجزائري، عبد الرحمن بن بوزيد، اليوم السبت، إنّ اعتماد الكلوروكين مع عدد الكشوفات المعتمدة مع الكشف السريع وتحاليل باستور جعلت نسبة الإصابات تنخفض.

إلى ذلك، أضاف الوزير الجزائري أن عدد الإصابات بفيروس كورونا بولاية سطيف كان مقلقا بالنسبة للحكومة.

كان مسؤولون جزائريون قد كشفوا عن أن استخدام برتوكول علاج جديد لمرضى فيروس كورونا المستجد بدواء الكلوروكين، في الجزائر، عن استجابة "تامة" لهذا النوع من العلاج.

والأسبوع الماضي أكد محمد يوسفي، رئيس مصلحة الأمراض المعدية بالمؤسسة الاستشفائية العمومية ببوفاريك، البليدة، أنه تم منذ 23 مارس 2020، شفاء أكثر من 300 حالة إصابة بكوفيد-19 على مستوى هذه المؤسسة، عقب خضوعها للعلاج سواء بـ"الكلوروكين"، أو في حالات أخرى بـ"المضادات الفيروسية".

وأوضح يوسفي أن نسبة 90 بالمئة من الحالات التي خضعت لهذا العلاج ثبت "استجابتها التامة لهذا البرتوكول الذي أوصت به وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، وفق ما دلت التحاليل المخبرية على تعافيها تماما من الفيروس".

وأشار يوسفي إلى أنه تم إعفاء عدد من الحالات من العلاج بالكلوروكين، منها الحالات التي تعاني من أمراض القلب، أو التي ثبت عدم قابليتها لهذا العلاج نتيجة تعرضها لمضاعفات جانبية، إذ خضعت للعلاج بالمضادات الفيروسية التي تستعمل في علاج فقدان المناعة المكتسبة (الإيدز).