.
.
.
.

الجيش الليبي: إسقاط مسيرتين تركيتين حاولتا استهداف قاعدة الوطية

نشر في: آخر تحديث:

دمر الجيش الليبي طائرتين مُسيّرتين تركيتين حاولتا شنّ غارة جوية على قاعدة الوطية، وذلك في غضون ساعتين.

كما أعلن الجيش أن مقاتلاته شنت سلسلة غارات استهدفت عددا من المواقع شرق مدينة مصراتة. وأضاف أن الغارات استهدفت مقار للفصائل الموالية لتركيا ومخازن أسلحة.

أفادت الأنباء بسقوط قذائف في محيط السفارة التركية في طرابلس. وأكد سكان في العاصمة سقوط قذيفتين بمنطقة زاوية الدهماني، في المربع الذي توجد فيه السفارة التركية، ومقار الإذاعة، ووزارة الخارجية، ومنزل السفير الإيطالي.

وأوضحت شعبة الإعلام الحربي التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي، في بيان مساء الخميس، أن سلسلة غارات جويّة استهدفت تمركزات لمجموعات الحشد الميليشياوي، وأخرى لمخازن الأسلحة والذخائر، بالإضافة لعدد من الضربات الجوية داخل مزارع خصصت لتكون مواقع لهذه المجموعات بمنقطة القداحية جنوب بوقرين.

وأضافت أن هذه العمليات الجوية تأتي ضمن عمل سلاح الجو التابع للجيش الليبي القائم على تنفيذ عملية "طيور الأبابيل" التي لا تزال مستمرّة حتى هذه اللحظة في قصف مواقع لقوات الوفاق.

وقالت مصار عسكرية إن القصف استهدف مخازن للذخيرة والأسلحة التركية المتطورة، أرسلت مؤخرا للميليشيات المسلحة لاستخدامها في العمليات العسكرية القادمة ضد قوات الجيش الليبي.

ويأتي ذلك بعد يوم واحد على استهداف مقر الكلية العسكرية بمدينة مصراتة، معقل المرتزقة السوريين وغرفة رئيسية للعمليات التركية، بأكثر من 10 غارات جوية.

وكان طرفا النزاع في ليبيا بدآ يحشدان قواتهما لمعركة عسكرية قد تكون الأكبر منذ اندلاع الحرب على العاصمة طرابلس، فالجيش الليبي الذي يقف على مشارف العاصمة استدعى قوات إضافية، بينما تستمر الوفاق في تحشيد مقاتليها ودعمهم بالأسلحة والمسلحين السوريين، لتنفيذ خطوات عسكرية جديدة ضد مواقع الجيش.