.
.
.
.

تونس.. الغنوشي يحل المكتب التنفيذي لـ"النهضة"

نشر في: آخر تحديث:

فاجأ قرار راشد الغنوشي، رئيس "النهضة" التونسية، بحل المكتب التنفيذي للحركة، الساحة السياسية التونسية برمتها، وخلّف تساؤلات كثيرة حول خفايا هذا القرار وأسبابه، ومدى ارتباطه بالتحضير للمؤتمر الـ11 للحركة المؤجل، وبالظروف السياسية المتوترة في تونس، وبخلافات "النهضة" المتعددة مع أكثر من طرف سياسي.

وبحسب ما أوردته صحيفة "الشرق الأوسط"، أثار القرار تساؤلات ملحّة حول مستقبل الغنوشي؛ الزعيم التاريخي للحزب على رأس الحركة.

ومن المنتظر إعادة تشكيل مكتب تنفيذي جديد مطلع شهر يونيو المقبل، في خطوة عُدّت "محاولة من رئيس الحركة لتجاوز عدد من الخلافات والصراعات الداخلية، التي حالت دون تواصل العمل بين أعضاء المكتب التنفيذي الحالي".

وأرجع عدد من المحللين السياسيين التونسيين قرار حل المكتب التنفيذي إلى نقطة خلافية تتعلق بـ"خليفة" الغنوشي، بحسبان أن القانون الداخلي للحركة يمنع ترشحه لدورة جديدة، بعد أن ترأس الحزب لدورتين متتاليتين.

لكن بعض المراقبين لمسار الحركة يؤكدون وجود خطين سياسيين متصارعين داخل "النهضة"، الأول يمثله الغنوشي، أما الخط الثاني فيمثله أبناء التنظيم وقاعدته الانتخابية، ممن أعلنوا معارضتهم توجهات الغنوشي وفريقه في قرارات عدة سابقة.