.
.
.
.

صورة بورقيبة تزعج النهضة.. اعتصام في برلمان تونس

نشر في: آخر تحديث:

دخل نواب الحزب الدستوري الحر الذي تقوده عبير موسي، في اعتصام مفتوح داخل مقر البرلمان، احتجاجاً على تدخل نواب حركة النهضة لمنع رئيسته من ممارسة مهامها البرلمانية، وتنديدا بالتضييق والاعتداءات الممارسة عليهم بسبب مواقفهم من تنظيم الإخوان.

والأربعاء، سادت حالة من الفوضى والتوتر أجواء الجلسة العامة المخصصة للنظر في مشروع قانون أساسي يتعلّق بالموافقة على انضمام الجمهورية التونسيّة إلى البروتوكول بشأن الإدارة المتكاملة للمناطق الساحليّة بالمتوسط، ما أدى إلى تعطلّها، وذلك بعد تدخل نائبة من كتلة حركة النهضة لنزع صورة الزعيم الحبيب بورقيبة ولافتة تدعو لمساءلة راشد الغنوشي وسحب الثقة منه، من أمام مقعد عبير موسي، وتهجم رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف على موسي.

صورة بورقيبة

وأوضحت موسي في مقطع فيديو نشرته على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، مساء الأربعاء أنها أخذت مكانها كرئيسة لجنة الصناعة والطاقة بالبرلمان للانطلاق في ممارسة مهامها المتمثلة في مناقشة جملة من المشاريع إلا أن إحدى نائبات كتلة حركة النهضة اعترضت على تواجد صورة بورقيبة وشعار سحب الثقة من الغنوشي من خلال طلبها لنقطة نظام، ليتدخل إثرها نواب النهضة ويصدرون فتوى تفيد بأنه ليس منحقها حمل شعارات ولافتات سياسية.

كما أشارت رئيسة الحزب الدستوري الحر إلى أن النائب عن ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف، تهجم عليها وتوجه لها بوابل من السب والشتم والألفاظ النابية، مضيفة أنّه من غير المعقول أن يتم تهديدها وتعرضها للعنف في كل مرة.

علاقات الغنوشي الغامضة مع تركيا وإخوان ليبيا

وشدّدت على أن اعتصام كتلتها داخل قاعة جلسات البرلمان سيتواصل إلى حين عرض مسألة مساءلة رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، على النواب للتصويت في جلسة عامة، وذلك لتوضيح علاقاته الغامضة وغير المعلنة مع تركيا وإخوان ليبيا وتخابره مع جهات أجنبية، مشيرة إلى أن حزبها سيقاطع كذلك أعمال مكتب البرلمان التي وصفتها بـ"المسرحية وعلى مقاس حزب النهضة".

كما اعتبرت أنها تتعرض لعنف سياسي من قبل كتلة حركة النهضة وائتلاف الكرامة، كنائبة في البرلمان وكرئيسة حزب معارض، وكذلك كامرأة، واتهمت الغنوشي بالوقوف وراء كل ما يحصل لها ولكتلتها البرلمانية ولحزبها، مضيفة أنه يتحكم في مفاصل البرلمان بطريقة فاشية وبكل دكتاتورية.

يذكر أن موسي أعلنت خلال الأيام القليلة الماضية أن الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب أخبرتها بوجود عدة تهديدات باغتيالها، مشيرة إلى أن هذه التهديدات من داخل تونس وخارجها، وذلك تزامنا مع مطالبتها بمساءلة رئيس البرلمان راشد الغنوشي، لتوضيح علاقاته واتصالاته الخارجية مع الإخوان في تركيا وليبيا.

ولطالما شكلت تصريحات النائبة التونسية الشرسة التي تعتبر العدو الأول للإخوان في تونس مادة سجال في البلاد، لا سيما وسط اتهاماتها المتكرر لحركة النهضة بالعمل ضد مصالح البلاد.