.
.
.
.

الجزائر وتركيا تتفقان على ضرورة وقف النار في ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت الرئاسة الجزائرية في بيان أن الرئيس "عبد المجيد تبون" ونظيره التركي رجب طيب أردوغان اتفقا خلال مكالمة هاتفية على تكثيف الجهود المبذولة من أجل فرض وقف إطلاق النار في ليبيا، كخطوة أولى تمهّد لحلّ سياسي بين الليبيين على أساس احترام الشرعية الضامنة لسيادة ليبيا.

يأتي ذلك في وقت تستمر تركيا في ضخ المقاتلين إلى ليبيا لدعم فصائل حكومة الوفاق ضد الجيش الليبي، لا سيما عند تخوم العاصمة طرابلس.

فبعد نقل 500 مقاتل من سوريا، أفاد مصدر في مطار مصراتة لقناتي "العربية" و"الحدث" فجر الاثنين بهبوط طائرتين ليبيتين قادمتين من تركيا، خلال الساعات الماضية، وعلى متنهما 301 مرتزق سوري. كما أضاف المصدر أن بعض ركاب الطائرة لا يتحدثون العربية، لكنه لم يستطع تحديد لغتهم.

يشار إلى أنه وعلى الرغم من توقيعها على اتفاق برلين في 19 يناير الماضي الذي دعا الدول الخارجية إلى وقف دعم أي أطراف داخلية في الصراع الليبي أو التدخل في شؤون البلاد، تواصل تركيا إغراق ليبيا بالمرتزقة للقتال إلى جانب حليفتها (حكومة الوفاق).

وكانت الولايات المتحدة أبدت، السبت الماضي، خشيتها من التأزم العسكري الحاصل في ليبيا، وأشار بيان صادر عن البيت الأبيض إلى أن "الرئيس دونالد ترمب أعرب عن قلقه خلال اتصال هاتفي مع الرئيس التركي، إزاء تفاقم التدخل الأجنبي في ليبيا، مطالبا بضرورة التهدئة السريعة".