.
.
.
.

الجيش الليبي: إسقاط مسيرة ببني وليد ومقتل 3 قادة للوفاق

نشر في: آخر تحديث:

أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني اليبي على فيسبوك إسقاط طائرة مسيرة في بني وليد، ليتجاوز بذلك عدد المسيّرات التي تم إسقاطها 100، كما أعلن الجيش الليبي مقتل 3 قادة ميدانيين تابعين للوفاق جنوب طرابلس.

وفي السياق أكد الجيش الليبي وصول دفعة جديدة من جثث قتلى مرتزقة أردوغان التي تقاتل ضمن قوات حكومة الوفاق، إلى الأراضي السورية عبر معبر كلس بريف مدينة إعزاز، ونقل المركز عن وسائل إعلام سورية، أن الدفعة تضم جثث 14 عنصرًا، بينهم جثة القيادي في لواء صقور الشمال محمود الخلف، إضافة إلى 20 جريحًا، موزعين بين ميليشيات فصائل صقور الشمال والعمشات والسلطان مراد.

وفي تطورات معركة العاصمة الليبية، أفاد مراسل العربية/الحدث، مساء السبت، بوقوع قصف مدفعي متبادل بمنطقة أبو سليم جنوب طرابلس بين الجيش الوطني الليبي وتشكيلات الوفاق.

يأتي هذا فيما يسود هدوء حذر في مناطق الرملة وأخرى محيطة بالمطار، بعد مواجهات مالت كفتها لقوات الجيش، الذي صد هجوماً لقوات الوفاق وكبدها خسائر كبيرة.

وتشهد طرابلس جولات متجددة من الاشتباكات بين فصائل حكومة الوفاق المدعومة من تركيا وبين الجيش الليبي، وسط دعوات دولية للتهدئة والعودة إلى الحوار ووقف التدخلات الخارجية، وتحذيرات أوروبية من "سورنة" النزاع الليبي.

وسبق لأنقرة التي تنقل مقاتلين سوريين باستمرار إلى ليبيا أن أعلنت أنها بدعمها لحكومة الوفاق قلبت الموازين في ليبيا.

يذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان أعلن في وقت سابق، أن "كتيبة من المرتزقة السوريين تضم نحو 50 عنصراً، يترأسها أمني سابق في داعش من ريف حمص الشرقي ذهبت للقتال في ليبيا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة