نائبة سابقة بالبرلمان: تونس أصبحت تحت ديكتاتورية الإخوان

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

اتهمت الناشطة السياسية والنائبة السابقة في البرلمان، فاطمة المسدي، حركة النهضة ورئيسها راشد الغنوشي، بإفشال الحراك الذي يدعو إلى حل البرلمان وتغيير النظام السياسي والقانون الانتخابي في تونس، وقالت إن البلاد أصبحت اليوم تحت ديكتاتورية الإخوان.

وظهرت في مقطع فيديو وثقت من خلاله مشاهد منع المتظاهرين من الالتحاق بساحة البرلمان الواقعة بمنطقة باردو، وهي تبكي بسبب منعها من الدخول لساحة البرلمان، وقالت إن الشرطة طوّقت المكان ومنعت المحتجين من الدخول إلى الساحة لرفع مطالبهم واصفة الأمر "بالفضيحة"، وحمّلت المسؤولية لحركة النهضة ورئيسها الغنوشي، مشيرة إلى أن قرار المنع ضرب لحرية التعبير والتظاهر التي يضمنها الدستور في فصله 37.

واعتبرت المسدي أنّ ما حدث اليوم يدل عل أن "تونس دخلت منعرجا خطيرا وهو ديكتاتورية الإخوان"، موضحة أن "اعتصام الرحيل لا يدعو للفوضى والعنف وإنما هو اعتصام سلمي يستهدف تغيير النظام السياسي والقانون الانتخابي والدعوة إلى تشكيل برلمان تونسي غير عميل"، مشيرة إلى أن فرض سياج أمني لمنعه، يدل على أن "كل شيء في البلاد أصبح تحت سيطرة راشد الغنوشي وسيطرة الإخوان الذين ينتهجون أسلوب القمع ضد كل من يعارضهم".

وحمّلت المسدي مسؤولية ما حصل إلى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، باعتباره حامي الدستور والساهر على تطبيقه، مشدّدة على أن الحراك لن يصمت ولن يتراجع إلى الوراء إلى حين تحقق مطالبه، داعية التونسيين إلى مناصرته والنزول إلى الشوارع بكثافة لإسقاط حكم الإخوان.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.