.
.
.
.

حكومة السراج ترفض موقف السيسي ومشايخ ترهونة تؤيده

نشر في: آخر تحديث:

اعتبرت حكومة الوفاق الليبية، مساء السبت، موقف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي عبر من خلاله عن أن "أي تدخل مصري مباشر بليبيا بات يحظى بشرعية دولية" تهديدا خطيرا للأمن القومي الليبي.

في المقابل وفي مدينة ترهونة جنوب طرابلس، أعلن مجلس أعيان ومشايخ المدينة في بيان لهم، عن تأييد خطاب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بشأن ليبيا.

مشايخ ترهونة: تدخل مصر في ليبيا مشروع

وأكد مشايخ ترهونة أن تدخل مصر في ليبيا مشروع وفق معاهدة الدفاع العربي المشترك، داعين إلى ضرورة التطبيق الفوري لما جاء في خطاب السيسي.

يذكر أن الرئيس المصري شدد على أن أي تدخل مباشر في ليبيا من مصر بات شرعيا في إطار حق الدفاع النفس، معبرا أيضا عن جاهزية مصر لتدريب القبائل الليبية لحماية نفسها من الميليشيات والمتطرفين.

وأكد السيسي، السبت، أن الجيش المصري قادر على الدفاع عن مصر داخل وخارج حدودها، محذراً من أنه لن يسمح بأي تهديد لأمن حدود مصر الغربية، ومشدداً على أن مدينتي سرت والجفرة في ليبيا خط أحمر بالنسبة لمصر.

وقال خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية، وذلك بحضور وزير الدفاع، ورئيس الأركان وقادة الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة إن الجيش المصري من أقوى جيوش المنطقة ولكنه جيش رشيد، مضيفاً أن هذا الجيش يحمي ولا يهدد.. وقادر على الدفاع عن أمن مصر القومي داخل وخارج حدود الوطن.

وأضاف السيسي قائلا لن نسمح بأي تهديد لأمن حدودنا الغربية، مشيرا إلى أن مصر لم تكن يوما من دعاة العدوان وإنما كانت تعمل على تأمين حدودها وأمنها القومي ومؤكدا أن أمن واستقرار مصر يرتبط ارتباطا وثيقا بأمن واستقرار المنطقة.