.
.
.
.
الأزمة الليبية

إيطاليا: سنشارك بفعالية في حظر وصول الأسلحة إلى ليبيا

نشر في: آخر تحديث:

أكدت إيطاليا عزمها على تنفيذ التزامها بحظر وصول السلاح إلى ليبيا، في إطار مشاركتها بعملية "إيريني" للسيطرة على وصول الأسلحة، وسط حرب داخلية وتدخلات خارجية.

وأعلن وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، في مؤتمر صحفي الجمعة، أنه فيما يتعلق بعملية "إيريني" الأوروبية للسيطرة على حظر الأسلحة إلى ليبيا، فإن "إيطاليا ستتمكن الآن من توفير أصول هذه العملية بعد موافقة البرلمان على مرسوم البعثة، التي تشتمل على فرقاطة وطائرتين".
وعملية "إيريني" هي مهمة أوروبية لمراقبة حظر الأسلحة على ليبيا.

كما أكد دي مايو، بحسب ما نقلت عنه "روسيا اليوم"، أنه "من أجل فعالية المهمة، من المهم أن يتم نشر جميع القطع العسكرية المخطط لها، والتي يجب أن تكون بحرية وجوية وساتلية"، وذلك "لرصد جميع أنحاء ليبيا، وفي أقرب وقت ممكن".

كما طالب وزير الخارجية بوجوب "تعيين ممثل خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، فهو منصب شاغر منذ فترة طويلة".

وكان الاتحاد الأوروبي أطلق بعد تأجيل "مهمة إيريني" لمراقبة تنفيذ حظر الأسلحة على ليبيا، وفق ما قال وزير خارجية التكتل جوزيب بوريل.

وتأمل المهمة التي يوجد مقر قيادتها حاليا في روما، إلى وقف تدفق الأسلحة إلى ليبيا، حيث نشبت معركة بين حكومة الوفاق وقوات والجيش الوطني.

وبدأت المهمة البحرية في 18 الشهر الماضي بمشاركة البارجة الفرنسية جان بار وطائرة للمراقبة البحرية تتبع لوكسمبورغ، وفق ما أفاد الاتحاد الأوروبي في بيان.

وقال بوريل إن العملية "تظهر التزام الاتحاد الأوروبي بإحلال السلام في ليبيا، حتى في وقت تحارب الدول الأعضاء جائحة فيروس كورونا".