.
.
.
.

وزير الدفاع التونسي يحذر من تصاعد عمليات التسلل من ليبيا لبلاده

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الدفاع التونسي، عماد الحزقي، في تصريح إعلامي، إن وتيرة محاولات التسلل إلى التراب التونسي تصاعدت، محذراً من خطورتها في ظل الحرب الجارية في ليبيا.

وصرح الوزير لراديو موزاييك، الجمعة: "إن خطورة عمليات تسلل الأجانب إلى تونس تتزامن مع حالة الحرب التي تشهدها ليبيا وتدفق السلاح والمرتزقة".

وأكد الوزير "على أن الجيش سيتصدى بكل صرامة وحرفية لكل ما من شأنه أن يهدد سلامة الأمن التونسي عن طريق التسلل إلى المناطق الحدودية العسكرية"، داعياً "المواطنين إلى التحلي بأعلى درجات المسؤولية وتفهم دقة الوضع على الحدود".

يذكر أن وزارة الدفاع كانت قد أعلنت أن التشكيلات العسكرية العاملة بمنطقة "المنزلة" بمدينة رمادة بمحافظة تطاوين الحدودية جنوب البلاد، قد رصدت يوم 7 يوليو الجاري تحرّكات مشبوهة لأربع سيارات قادمة من التراب الليبي، وتوغلت داخل المنطقة الحدوديّة العازلة على مستوى الساتر الترابي.

كما أفادت الوزارة، أن الوحدات العسكرية قد أطلقت أعيرة ناريّة تحذيريّة في الفضاء لإجبارها على التوقّف لكنّها لم تمتثل، فتمّ في مرحلة ثانية الرمي على مستوى العجلات إلّا أنّها لاذت بالفرار، وفق بيانها الصادر يوم 8 يوليو الجاري.