.
.
.
.

البرلمان الليبي: قلقون من التحشيد العسكري للوفاق حول سرت

نشر في: آخر تحديث:

حذّر البرلمان الليبي، الثلاثاء، من احتمالات وتداعيات تعرّض مدينة سرت إلى هجوم عسكري على خلفية استمرارالتحشيد السكري لقوات حكومة الوفاق حول المدينة، مشددا على تمسكه بالحل السياسي.

وقالت لجنة الخارجية بالبرلمان في بيان، إنها تتابع بقلق التقارير الواردة التي تتحدّث عن استمرار التحشيد العسكرى لميليشيات الوفاق حول مدينة سرت والتحريض للهجوم على المدينة، والذي قد يتسبّب في تعريض سكان المدينة الذى يفوق الـ100 ألف نسمة لأزمة إنسانية كبيرة، بالإضافة إلى احتمال تعرّض بنيتها التحتية ومرافقها لأضرار بالغة.

بيان البرلمان سرت
بيان البرلمان سرت

وشدّدت اللجنة على التمسك بالحل السياسى ومبادرة رئيس البرلمان عقيلة صالح كحل وحيد للأزمة الراهنة ورفضها للحلول العسكرية، مؤكدة ضرورة التوصل بشكل سريع إلى آلية لتوزيع عائدات النفط بعدالة وشفافية، وهو ما سيفتح الباب لعودة تصدير النفط.

وحذّرت اللجنة البرلمانية من عواقب الإنجرار للإقتتال فى سرت والجفرة، موضحة أن ذلك سيجر البلاد إلى حرب طويلة ودامية، ستضرب الأمن والاستقرار فى كامل المنطقة، وسيكون لها تداعيات خطيرة على دول المنطقة.

ودعت اللجنة المجتمع الدولى للقيام بواجباته وإدانة دعوات العنف والتحريض على الإقتتال ورفض التدخلات الخارجية فى الشأن الليبى.

ويذكر أنّ قوات الوفاق المدعومة من تركيا، قد عزّزت من حشودها العسكرية حول مدينة سرت خلال الأيام الماضية، وحرّكت أرتالا عسكرية جديدة نحو المدينةن فيما يبدو أنّه تحضير لشنّ هجوم عسكري على سرت، المدينة الإستراتيجية التي تفتح على منطقة الهلال النفطي وقاعدة الجفرة.