.
.
.
.

السيدة التي شغلت طرابلس تتحدى بفيديو جديد: لست خائفة

نشر في: آخر تحديث:

بعد أن تصدرت صرختها مواقع التواصل في ليبيا خلال اليومين الماضيين، خلال مشاركتها في التظاهرات الغاضبة التي اجتاحت طرابلس ضد حكومة الوفاق، واحتجاجا على الأوضاع المتردية في البلاد الغارقة في الفوضى منذ العام 2011، أطلت السيدة الخمسينية في فيديو جديد، مساء أمس، بعد أن طالتها حملات تخوين وشتائم من قبل أنصار الوفاق.

وأكدت في المقطع المصور أن صرختها أتت من قهر الليبيين الذين يعانون انقطاع الخدمات الأساسية من مياه وكهرباء وسيولة، في حين تذهب أموال الحكومة إلى الأتراك والمرتزقة السوريين والروس على السواء، بحسب قولها.

كما أكدت أنها لا تهاب التهديدات، لا سيما وأنها انتقدت السلطات بدافع القهر، قائلة "عمري 56 وأعاني أمراضا شتى"، في حين تعيش كما مجمل سكان العاصمة أوضاعا مزرية.

إلى ذلك، أوضحت أن صرختها أتت تنديدا بتدهور الوضع المعيشي في البلاد.

وكانت السيدة الخمسينية قالت في فيديو سابق انتشر بشكل واسع بين الليبيين إن "أموال الليبيين يأخذها الأتراك والمرتزقة السوريون، داعية الشعب إلى مواصلة التظاهر في ميدان الشهداء إلى أن تتغير الأوضاع."

يذكر أن وسط العاصمة الليبية طرابلس اشتعل بالتظاهرات لليلة الثالثة على التوالي ليل الثلاثاء الأربعاء، بعد أن نزل المحتجون إلى الشوارع هاتفين ضد حكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، وضد الإخوان، والمجلس الرئاسي.