.
.
.
.
الأزمة الليبية

ألمانيا: أبلغنا داعمي الأطراف الليبية بضرورة وقف تصدير السلاح

وزارة الخارجية الألمانية: هدف مؤتمر برلين هو الدفع لتطبيق قرارات مؤتمر برلين

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، اليوم الاثنين، إن بلاده أبلغت داعمي الأطراف الليبية بضرورة وقف تصدير السلاح، مشدداً على ضرورة إجراء المباحثات الليبية في إطار الأمم المتحدة.

وأكد وزير خارجية ألمانيا خلال مؤتمر دولي بتنظيم ألماني وتعاون أممي، أن ليبيا لن تستقر دون وقف النار والالتزام بالخطة السياسية.

ويأتي المؤتمر على هامش أعمال الجمعية العامة، ويُعقد عبر دائرة تلفزيونية، كما يشارك في الاجتماع الدول التي شاركت في مؤتمر برلين ودول جوار ليبيا الست، إضافة إلى دول لجنة المتابعة مثل سويسرا وهولندا.

وقال نائب السفير الألماني لدى الأمم المتحدة إن الاجتماع الافتراضي هو متابعة مهمة لمؤتمر برلين الذي عقد في 19 يناير العام الجاري، حيث تمت الموافقة على خارطة طريق تضمنت 55 نقطة لتحقيق السلام في ليبيا، وتضمنت تعهّداً من روسيا وتركيا باحترام حظر الأسلحة الذي فرضته الأمم المتحدة على ليبيا.

وكان المتحدث باسم الخارجية الألمانية قد أوضح أن هدف المؤتمر هو الدفع لتطبيق قرارات مؤتمر برلين، وأضاف أن هناك إشارات إيجابية يجب البناء عليها، خاصة بعد المحادثات التي استضافتها مونترو السويسرية.

يأتي ذلك فيما انعقدت جولة ثالثة من المفاوضات السياسية الليبية الليبية في قاعة واحدة اليوم في مقر إقامة الوفدين الليبيين في مدينة بوزنيقة المغربية دون حضور وسائل الإعلام.

ووصفت مصادر "العربية" أن مناخا من الثقة والارتياح عاد إلى أجواء المفاوضات.

وتزامناً، قالت مصادر ليبية إن رئيس البرلمان المستشار عقيلة صالح سيلتقي السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند في القاهرة.

وجاءت دعوة السفير الأميركي لرئيس البرلمان الليبي للتباحث في أمور هامة حول تطورات الأزمة الليبية.

وقالت السفارة الأميركية في ليبيا، في بيان، إن السفير التقى بعدد من القيادات المصرية وإن زيارته للقاهرة، ستتضمن تبادل الآراء حول أفضل السبل لدعم منتدى الحوار السياسي الليبي المرتقب.

وأفادت مصادر "العربية" بأن اللقاء الأميركي المصري في القاهرة بحث توحيد المؤسسة العسكرية في ليبيا، وأشارت المصادر أيضا إلى أن السفير الأميركي بليبيا التقى مع مدير المخابرات الحربية المصري.

وفي سياق آخر، أكد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، "التضامن التام" مع حكومة الوفاق الليبية، وذلك خلال لقاء عقده في إسطنبول مع رئيسها فايز السراج، وفق ما أعلن مكتبه.

ويأتي اللقاء الأخير في إسطنبول بعد مرور أقل من شهر على زيارة أجرها السراج للمدينة في السادس من سبتمبر، وبعد إعلان السراج الشهر الماضي اعتزامه التنحي في غضون 6 أسابيع في إطار جهود التوصل لاتفاق سلام.