.
.
.
.
الأزمة الليبية

مصر أمام مؤتمر برلين: لا مصلحة لأحد في تمزيق ليبيا

شكري: "كلي أمل ألا تصل مصر إلى مرحلة تضطر فيها لحماية مصالحها وأمنها القومي"

نشر في: آخر تحديث:

أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، في كلمته خلال المؤتمر الوزاري حول ليبيا أنه لا مصلحة لأحد في أن تتحول ليبيا إلى بلد تتخطفه الأزمات وتمزقه الصراعات، وأن تصبح مصدرا للتهديدات الإرهابية والهجرة غير الشرعية.

ونقلت الخارجية المصرية مطالبة شكري أمام المؤتمر بترجمة إرادة الدول في إنفاذ توصيات وخلاصات برلين جميعها دون استثناء في إجراءات فعلية ملموسة لدفع الأطراف الليبية لاحترام ما التزم به الجميع في برلين.

وقال شكري: "كلي أمل ألا تصل مصر إلى مرحلة تضطر فيها لحماية مصالحها وأمنها القومي بالشكل الذي تراه كما صرح رئيس الجمهورية".

وأوضح أن مصر تواصل جهودها عبر اتصالات مع الليبيين وبالتنسيق الكامل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي حتى يعود الأمن والاستقرار إلى كافة ربوع ليبيا.

وأشار إلى أن مصر استقبلت خليفة حفتر وعقيلة صالح لتشجيعهما على التعاطي بكل روح إيجابية وبناءة مع جهود الأمم المتحدة الرامية لتثبيت وقف إطلاق النار والتوصل لحل سياسي، فضلاً عن تعزيز التنسيق فيما بينهما بشكل أفضل.

ومن جانبه، قال وزير خارجية ألمانيا، هايكو ماس، الاثنين، إن بلاده أبلغت داعمي الأطراف الليبية بضرورة وقف تصدير السلاح، مشدداً على ضرورة إجراء المباحثات الليبية في إطار الأمم المتحدة.

وأكد وزير خارجية ألمانيا خلال مؤتمر دولي بتنظيم ألماني وتعاون أممي، أن ليبيا لن تستقر دون وقف النار والالتزام بالخطة السياسية.

ويأتي المؤتمر على هامش أعمال الجمعية العامة، ويُعقد عبر دائرة تلفزيونية، كما يشارك في الاجتماع الدول التي شاركت في مؤتمر برلين ودول جوار ليبيا الست، إضافة إلى دول لجنة المتابعة مثل سويسرا وهولندا.