.
.
.
.

وفاة أحد أبرز أعمدة الجيش الليبي في محاربة الإرهاب

وفاة اللواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة (الصاعقة) إثر وعكة صحيّة

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الجيش الليبي، الأحد، وفاة اللواء ونيس بوخمادة قائد القوات الخاصة (الصاعقة )، وأحد أبرز القيادات العسكرية التي حاربت الجماعات الإرهابية في ليبيا، إثر وعكة صحيّة ألمّت به.

وبوخمادة (60 سنة)، يعد أحد أبرز أعمدة وركائز الجيش الليبي، الذين أخذوا على عاتقهم تحرير الأراضي الليبية من الإرهابيين، إذ يعتبر من أبرز العسكريين دراية بملف الجماعات الإرهابية التي أصبحت شغله الشاغل خلال السنوات التي تلت سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، حتى أطلق عليه البعض لقب "قاهر ومرعب الإرهابيين" و"أسد الصاعقة".

لمع اسم الراحل، إثر إطلاق الجيش الليبي عملية الكرامة لمحاربة الإرهاب عام 2014، عندما أخذ على عاتقه مسؤولية قيادة القوات الخاصة الليبية (الصاعقة) في المعارك الميدانية التي شنها الجيش الليبي ضد الجماعات الإرهابية، في مدينتي درنة وبنغازي ومدن الجنوب، وخاض مع ضبّاطه وجنوده اشتباكات قويّة ومواجهات عنيفة مع جماعات "أنصار الشريعة" و"مجلس شورى بنغازي"، انتهت بالقضاء عليها وتحرير شرق ليبيا من الإرهاب.

خلال هذه الفترة، كان بوخمادة هدفا للجماعات الإرهابية، حيث تعرض إلى محاولتي اغتيال صيف 2016 وصيف 2019، نجا منهما.

وللواء ونيس بوخمادة الذي ولد في مدينة مرزق جنوب ليبيا، مسيرة حافلة في العمل العسكري، حيث تخرّج في الكلية العسكرية عام 1981، وشارك في حرب تشاد خلال الثمانينيات، وتقلد عدة مناصب بالقوات الخاصة (الصاعقة).

خلال أحداث فبراير 2011، كان من أول المنتمين إلى صفوف المعارضة المسلحة، وقاد العمل الميداني في عدة محاور بالجبهة الشرقية، ليكلَّف بعد الإطاحة بالنظام السابق آمرا لعمليات سبها وتأمين المدينة وضواحيها جنوب غربي ليبيا، ظلّ في هذا المنصب لأكثر من عام، ثم توّلى مهمة توحيد كتائب القوات الخاصّة (الصاعقة)، تحت راية الجيش الليبي، ثم قيادتها في الحرب ضدّ الإرهاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة