.
.
.
.
الأزمة الليبية

ميليشيا مسلّحة تختطف ركاب طائرة بطرابلس.. والوفاق تحقّق

نشر في: آخر تحديث:

اختطفت ميليشيا "النواصي" التابعة لوزارة الداخلية بحكومة الوفاق، الجمعة، ركاب طائرة ليبيين، فور وصولها مطار معيتيقة بالعاصمة طرابلس قادمة من مدينة بنغازي شرق البلاد، في حادثة تكشف استمرار تغوّل الميليشيات داخل طرابلس وسيطرتها على الأرض.

وتبرأت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، مساء الجمعة، من عملية الاختطاف، وأدانت عملية القبض على مواطنين قادمين من المنطقة الشرقية عبر مطار بنينا إلى مطار معتيقة الدولي بالعاصمة طرابلس، وقالت "إن هذه الأفعال التي ترتكبها مجموعة من الأشخاص (لم تسمهم) لخدمة مصالح ومآرب شخصية لهم لا تمثل حكومة الوفاق الوطني، ولا تخدم الصالح العام للبلاد".

وأكدت الوزارة في بيان أن"هذا العمل غير المسؤول لا يصب في مصلحة الوطن الواحد، ويقوض مسار المفاوضات الجارية حاليا لإيجاد حل للأزمة الليبية"، مضيفة أنه "تمّ الإذن للتحقيق في الواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه المجموعة المسلّحة التي قامت بهذا الفعل".

ويأتي هذا الحادث بعد أيام من فتح الأجواء بين مدن شرق وغرب ليبيا واستئناف حركة الطيران بين مطاري طرابلس وبنغازي، بعد توّقف دام لأكثر من عام ونصف.

وتفاعلاً مع ذلك، استنكرت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بليبيا، عملية الاعتقال القسري لعدد من المواطنين القادمين من المنطقة الشرقية عبر مطار معيتيقة على يد ميليشيات مسلّحة تابعة لحكومة الوفاق.

وطالبت اللجنة في بيان، وزارة الداخلية بحكومة الوفاق بالتدخل العاجل لإطلاق سراح مواطني المنطقة الشرقية وملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة، واعتبرت أن عملية اعتقال مواطنين على خلفية أصولهم وانتماءاتهم الاجتماعية أو آرائهم ومواقفهم السياسية، تنذر بتصاعد تدهور حالة حقوق الإنسان وتسهم في تقويض سيادة القانون والعدالة في ليبيا.

بيان الداخلية
بيان الداخلية