.
.
.
.

برلمان تونس يتحول ساحة لتبادل العنف.. وإصابة نائب

نشر في: آخر تحديث:

تحول مقر البرلمان التونسي، الاثنين، إلى ساحة لتبادل العنف بين نواب عن كتلة ائتلاف الكرامة ونواب عن كتلة التيار الديمقراطي.

في التفاصيل، اندلع نقاش محتدم وتلاسن حاد بين نواب الكتلتين داخل لجنة المرأة بالبرلمان، بسبب تصريحات مهينة للمرأة أطلقها النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة، محمد العفاس، سرعان ما تحولا إلى شجار وتشابك وتلاكم بالأيدي وتبادل للعنف اللفظي والجسدي.

وتسبب الشجار في إصابة النائب عن كتلة التيار الديمقراطي أنور الشاهد على مستوى الرأس وسقوط زميلته سامية عبّو، بعد اعتداء وضرب عنيف تعرضا له من طرف نواب في كتلة ائتلاف الكرامة.

كما لا تزال المناوشات قائمة بين النواب وسط حالة من الفوضى والتوتر داخل البرلمان، مما أدى إلى استحالة مواصلة الجلسة العامة المخصصة لمناقشة قانون المالية 2021.

موسي تتوعد

إلى ذلك توعدت رئيسة كتلة الدستوري الحر في تونس، عبير موسي، حركة النهضة وذراعها ائتلاف الكرامة بتحرك شعبي غير مسبوق، رداً على "اعتداء الإخوان على المرأة التونسية وعلى الدولة المدنية البورقيبية"، وفق قولها.

وتوجهت موسي لرئيس البرلمان وزعيم حركة النهضة، راشد الغنوشي، خلال تجمع لأنصارها أمام البرلمان الأحد، قائلة: "سنلتجئ للشارع وسنزلزل الأرض تحت أقدامكم، وسننقذ تونس من أخطبوط الإخوان ومن مده الرجعي الظلامي الذي بشر به اتحاد القرضاوي"، بحسب تعبيرها.

يشار إلى أن أنصار الحزب الدستوري الحر كانوا توافدوا صباح الأحد أمام مقر البرلمان التونسي بباردو في العاصمة، لمساندة موسي والتضامن معها، بعد أن هاجمها مساء السبت 7 نواب من كتلة ائتلاف الكرامة إثر دعوتها لعقد اجتماع طارئ لمكتب مجلس نواب الشعب، لتقديم البرلمان اعتذارا علنيا عن "تدخل نائب مهين للمرأة".

يذكر أن موسي كانت دعت رئيس البرلمان، راشد الغنوشي، الجمعة، إلى عقد اجتماع استثنائي فوري لمجلس نواب الشعب لإدانة تصريحات النائب عن كتلة ائتلاف الكرامة، محمد العفاس، على خلفية إهانته "نساء تونس وانحرافه بنصوص الدستور"، وفق قولها.