.
.
.
.

بوادر تصعيد عسكري في ليبيا.. تحشيد للوفاق واستنفار للجيش

نشر في: آخر تحديث:

استنفر الجيش الوطني الليبي قواته، الاثنين، بعد رصده تحركات عسكرية للميليشيات المسلحة التابعة لحكومة الوفاق باتجاه خطوط التماس غرب سرت والجفرة.

كما تحدث الجيش الوطني في بيان، عن حشود متزايدة للميليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس ومدينة مصراتة وعمليات نقل ميليشيات وأسلحة ومعدات عسكرية باتجاه خطوط التماس غرب سرت والجفرة بما يوحي بتصعيد عسكري.

وتبعاً لذلك، أصدرت القيادة العامة للجيش الوطني، تعليمات وأوامر إلى كافة وحدات قوات الجيش حتى تكون على درجة عالية من الحيطة والحذر وعدم الانجرار وراء الاستفزازات التي يمكن أن تؤدي إلى تصعيد الموقف العسكري، وفق البيان.

إلى ذلك جدد الجيش الوطني التزامه وتمسكه التام باتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه في إطار لجنة 5+5 في جنيف تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة.

يذكر أن وزير الدفاع بحكومة الوفاق، صلاح الدين النمروش، كان لوح في تصريحاته، الأحد، بشن هجوم عسكري على سرت التي يسيطر عليها الجيش الليبي.

عناصر من فصائل الوفاق (أرشيفية من رويترز)
عناصر من فصائل الوفاق (أرشيفية من رويترز)

يشار إلى أن هذا التصعيد العسكري من جانب الوفاق يتزامن مع تسارع الحراك الدولي والإقليمي الرامي إلى إيجاد حل سياسي سلمي للأزمة الليبية بعيداً عن الحلول العسكرية قبل نهاية العام الحالي، ومع استمرار الجهود والضغوط لحض طرفي النزاع في ليبيا على التهدئة والتفاوض.

ومنذ 21 أغسطس الماضي، يسود الهدوء كافة محاور القتال المتنازع عليها في ليبيا، بعد اتفاق المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق والبرلمان الليبي على وقف إطلاق النار وإنهاء كافة العمليات العسكرية في البلاد.