.
.
.
.

الاتحاد التونسي للشغل: النهضة تسعى لإفشال مبادرة الحوار

الاتحاد التونسي للشغل لقيس سعيد عن مبادرة الحوار الوطني: "نريد إجابة واضحة ورسمية في شكل رفض أو دعوة"

نشر في: آخر تحديث:

في ظل تطورات الأزمة بين الاتحاد التونسي للشغل وحركة النهضة الإخوانية، قال المتحدث باسم الاتحاد العام للشغل، سامي الطاهري، إن النهضة لا تقف فقط في خانة "المتفرج" بل تنتظر إفشال مبادرة الاتحاد للحوار الوطني. وفق ما نقلت صحيفة المغرب التونسية.

إلى ذلك، قال الطاهري إن الاتحاد مازال ينتظر تفاعل الرئيس، ويبدو أن هناك ردود فعل متأخرة ويجب التسريع في الحسم، سواء بالقبول أو الرفض.

التسريع بالحسم

ودعا الاتحاد العام التونسي للشغل، الرئيس قيس سعيد إلى التسريع بحسم موقفه من مبادرة الحوار الوطني، التى قدمها له منذ غرة ديسمبر الجاري، قبل الشروع في تحديد روزنامة الحوار ومحاوره، وذلك على خلفية أن "إنقاذ البلاد لا يحتمل مزيداً من التأخير".

واعتبر الطاهري أنّ تصريح سعيد "بكونه قبل بمقترحات اتّحاد الشغل هو ردّ فعل أوّلي، ولا يعكس أيّ موقف"، مشيرا إلى أن المنظمة "تريد إجابة واضحة ورسمية في شكل رفض أو دعوة".

قيس سعيّد
قيس سعيّد

وأوضح أنه في صورة قبول سعيد بالمبادرة، فإن الاتحاد سينطلق في المفاوضات والمشاورات لتشكيل هيئة الحكماء وضبط خارطة الطريق في روزنامة الحوار، والمحاور التي سيخوض فيها؟"، مشدّدا على"أنّ الوضع لا يحتمل الانتظار أكثر أو التأخير في القيام بأيّة خطوة من شأنها أن تساهم في إنقاذ البلاد".

والمنتظر أن يعقد الاتحاد العام التونسي للشغل الجمعة، هيئته الإدارية الوطنية، على أن يشرع بداية من الاثنين في عقد لقاءات مكثفة يومية مع عدة أحزاب ومنظمات بهدف تشكيل ائتلاف مدني وديمقراطي لحماية البلاد من المنزلقات ولدعم مبادرة الحوار الوطني، وفق الطاهري.

يأتي ذلك في وقت تعيش فيه تونس ذروة أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية، زادت حالة الاحتقان والعنف بالبرلمان في مزيد تفاقمها.

لا تحاور مع الفاسدين

يذكر أن الرئيس سعيد، قد أكد لدى تسلمه مبادرة اتحاد الشغل، رفضه "التحاور مع الفاسدين"، في إشارة إلى حزب قلب تونس، فيما اشترط اتحاد الشغل استثناء من وصفهم بالأطراف "المناهضة لمدنية الدولة"، في إشارة إلى ائتلاف الكرامة حليف النهضة.

في الأثناء، تتواصل الاحتجاجات في البلاد، حيث تدخل محافظة جندوبة شمال غرب، الجمعة في إضراب عام، دعا إليه الاتحاد الجهوي للشغل إلى حانب عدد من المنظمات الأخرى، وذلك احتجاجاً على الوضع التنموي والصحي المتردي بالجهة.

وتعد جندوبة، ثالث محافظة تنفذ إضرابا عاما خلال شهر وذلك بعد محافظتي قفصة جنوب البلاد وباجة بالشمال الغربي.