.
.
.
.

ويليامز: الأمر بأيدي الليبيين للاستفادة من الفرص

الناطق الرسمي باسم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا: البعثة سوف تقوم بالتواصل مع كافة الأعضاء الذين تعذّر عليهم المشاركة في جلسة التفاوض غير المباشرة التي عقدت الخميس

نشر في: آخر تحديث:

قال جان علام، الناطق الرسمي باسم بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إن "البعثة سوف تقوم بالتواصل مع كافة الأعضاء الذين تعذّر عليهم المشاركة في جلسة التفاوض غير المباشرة التي عقدت أمس "لاستبيان آرائهم بشأن الطريقة الأنسب والأكثر توافقية حول آلية اختيار السلطة التنفيذية".

إلى ذلك، ربط علام بين استئناف الجلسات والانتهاء من سبر الآراء تمهيدا "للانتقال للخطوة التالية من تنفيذ خارطة الطريق".

وأضاف علام أن الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة ستيفاني وليامز، عبرت عن امتنانها للمناقشات البناءة التي "اتسمت بالجدية وبدرجة عالية من الوعي للوضع الملح رغم التباين في وجهات النظر"، حسب قوله.

علام نقل عن ويليامز قولها لممثلي فرقاء النزاع الليبي أمس "استمعت للعديد منكم يشددون على ضرورة الإسراع والمضي قدماً، وهذا أمر إيجابي جداً."

الاستفادة من الفرص

وأكدت ويليامز أن "الأمر بأيدي الليبيين أنفسهم، وأن عليهم أن يستفيدوا من هذه الفرصة السانحة لتحقيق تقدم ملموس من شأنه أن يعيد الأمل لدى الشعب الليبي في العملية السياسية الحالية".

وكانت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز، عقدت اجتماعاً تشاورياً الخميس لملتقى الحوار السياسي الليبي عبر الاتصال المرئي وذلك بغية الاستماع لآراء المشاركين ومقترحاتهم حول الطريقة الأنسب والأكثر توافقية للمضي قدماً في عملية اختيار آلية لاختيار السلطة التنفيذية للفترة التحضيرية للانتخابات، بحسب ما ورد في خارطة الطريق التي توافق عليها الأعضاء في لقاء تونس في نوفمبر الماضي.

تصور جديد

وقال عضو ملتقي الحوار السياسي النائب زياد دغيم في تصريح لـ "العربية" و"الحدث"، إن كتلة برقة بالملتقى قدمت تصورا جديدا لحل أزمة نصاب التوافق واستبدال نسبة الـ75% بالتوافق البسيط بين ممثلي الأقاليم التاريخية الثلاثة".

وأضاف: الحل للخروج من الانسداد الحالي في "التوافق بين أغلبية كل إقليم معا بواقع 13من أعضاء برقة، و8 من فزان، و19من طرابلس".