.
.
.
.

نفايات إيطالية تطيح بوزير البيئة في تونس

نشر في: آخر تحديث:

قرر رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، الأحد، إقالة وزير الشؤون المحلية والبيئة مصطفى العروي من مهامه، بعد الكشف عن صفقة مشبوهة تم بموجبها توريد أطنان من النفايات الإيطالية لدفنها في الأراضي التونسية، في ملف أثار جدلا واسعا لدى الرأي العام.

وأوضح بيان مقتضب للحكومة، أن المشيشي قرر تكليف وزير التجهيز والإسكان والبنية التحتية كمال الدوخ بالإشراف على وزارة الشؤون المحلية والبيئة بالنيابة، خلفا للوزير المقال مصطفى العروي.

ولم توضح رئاسة الحكومة أسباب الإقالة، لكن مصادر برلمانية أكدت لـ"العربية.نت" أن لها علاقة بصفقة إدخال نفايات وقمامة إيطالية إلى تونس تحت غطاء نفايات بلاستيكية صناعية قابلة لإعادة التدوير والتصدير، تورطت فيها أجهزة نافذة بالدولة.

ومنذ شهر نوفمبر الماضي، فتحت الحكومة التونسية تحقيقا في هذه الصفقة المشبوهة، التي تمّت عبر عقد بين شركة تونسية وأخرى إيطالية لم يتم فيها احترام الاتفاقيات الدولية، بعد تحرك من منظمات مدنية كشفت أن هذه النفايات لم تكن إلا القمامة وفضلات منزلية تريد السلطات الإيطالية التخلص منها ودفنها في تونس.