.
.
.
.

سفير واشنطن بالرباط: اعترافنا بالصحراء سيظل قائماً بعد ترمب

نشر في: آخر تحديث:

أكد سفير واشنطن لدى الرباط، ديفيد فيشر، الجمعة، أن اعتراف بلاده بمغربية الصحراء سيظل قائماً بعد الرئيس الأميركي دونالد ترمب. وقال: "أعتقد أن الإعلان الذي وقع عليه الرئيس سيظل قائما، ويبدو أن وسائل الإعلام هي الوحيدة التي تقول العكس".

كما أضاف: "لقد اعترفنا بمغربية الصحراء، ودافعنا عن ذلك بين أصدقائنا، وسنتحدث عن ذلك مع شركائنا في المستقبل، لكن ما زلنا نؤمن بإشراف الأمم المتحدة على النزاع لإيجاد حل له، ونحن ندعم تعيين مبعوث جديد ونؤيد تلك الخطوات.

وعبر عن أمله في أن تساهم إقامة علاقات بين الرباط وتل أبيب في "إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني"، قائلاً: "آمل أن يحدث هذا الأمر، سواء كان ذلك من خلال حل الدولتين أو من خلال حل آخر".

واشنطن اعتمدت  خريطة المغرب وتضم الصحراء
واشنطن اعتمدت خريطة المغرب وتضم الصحراء

قنصلية في الصحراء المغربية

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، أعلنت الخميس، أنها بدأت عملية تمهد لافتتاح قنصلية في الصحراء المغربية. وقال الوزير مايك بومبيو في بيان: "نفتتح بأثر فوري موقع وجود افتراضيا يخص الصحراء ويركز على دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية، يليه قريبا قنصلية تعمل بكامل طاقتها".

وذكر أن "موقع الوجود الافتراضي هذا ستديره السفارة الأميركية في الرباط".

إعلان ثلاثي

يشار إلى أن المغرب أعلن في 10 ديسمبر، استئناف علاقاته مع إسرائيل. ووقع بالرباط على إعلان ثلاثي بين الولايات المتحدة والمغرب وإسرائيل يؤكّد التعاون في مجالات عدّة، وذلك في ختام أول زيارة يجريها وفد إسرائيلي أميركي إلى المغرب منذ إعلانه استئناف علاقاته مع إسرائيل بوساطة أميركية.

وأكد الإعلان الذي تلاه وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة على الترخيص للرحلات الجوية المباشرة بين المغرب وإسرائيل، و"الاستئناف الفوري للاتصالات الكاملة والأخوية" بين مسؤولي البلدين.

كما نص على تشجيع "ومواصلة التعاون" في مجالات اقتصادية عدة، مع التوقيع على أربع اتفاقيات بين المغرب وإسرائيل تهم الطيران المدني وتدبير المياه والتأشيرات الدبلوماسية وتشجيع الاستثمار والتجارة بين البلدين.