.
.
.
.
الأزمة الليبية

تركيا تهدد حفتر.. والجيش الليبي يتوعدها برد مناسب

خلوصي أكار يقول إن حفتر وأنصاره في ليبيا سيُعتبرون أهدافاً مشروعة إذا ما حاولوا مهاجمة القوات التركية

نشر في: آخر تحديث:

أثار التهديد التركي للجيش الليبي ردود غاضبة من الحكومة الليبية المؤقتة حيث اتهم وزير الخارجية عبد المهدي الحويج تركيا بمحاولة عرقلة اي تقارب ليبي ليبي واستغلال الليبيين لتأجيج الحرب بالبلاد.

كما استدعى ردا من المؤسسة العسكرية ممثلة بالجيش الوطني بالقول: "إذا تركيا ذهبت بعيدا بأطماحها.. سيكون هناك رد مناسب ولن تتوقعه".

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، حذر الأحد، من أن بلاده ستعتبر قوات قائد الجيش الليبي خليفة حفتر وأنصاره في ليبيا "أهدافاً مشروعة"، إذا ما حاولوا مهاجمة القوات التركية في المنطقة.

تهديد الوزير التركي جاء بعد ساعات من زيارة قام بها إلى طرابلس، واعتبرتها الحكومة الليبية المؤقتة بمثابة قرع لطبول الحرب.

وأضاف أكار أن قوات حفتر وأنصاره "لن يكون أمامهم مكان يفرون إليه" إذا هاجموا القوات التركية، وقال إن تركيا ستستهدفهم "في كل مكان"، على حد تعبيره.

ثم عاد أكار وكرر تهديده، في مقابلة مع المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب التابع لقوات الوفاق الليبية، مؤكداً أن "حفتر سينال الرد المناسب عندما يحين الوقت"، بحسب تعبيره، مضيفاً أن "حفتر ليس لوحده وأطراف أخرى تحاول القيام بأعمال تفوق قدراتها، وتم الرد عليهم بشكل مناسب".

من جانبه، ندد الجيش الوطني الليبي بزيارة وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، إلى ليبيا واعتبرها رسالة طمأنة تبعثها أنقرة لحكومة الوفاق وللإخوان تفيد بوقوفها خلفهم في المرحلة القادمة.

وتأتي تصريحات أكار بعد 3 أيام من قول حفتر إن قواته "تستعد لطرد المحتل بالإيمان والإرادة والسلاح"، في إشارة إلى القوات التركية التي تعمل لدعم حكومة الوفاق الوطني الليبية.

وتركيا هي الداعم الخارجي الرئيسي لحكومة الوفاق الليبي، التي تتخذ من طرابلس مقرا لها، والتي تقاتلت مع قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة حفتر على مدى سنوات.

ووقعت حكومة الوفاق الوطني والجيش الوطني الليبي في أكتوبر اتفاقا لوقف إطلاق النار، وتدفع الأمم المتحدة من أجل حوار سياسي، بهدف إجراء انتخابات العام المقبل لتسوية الأزمة.

يأتي ذلك فيما أفاد مراسل العربية بوصول وفد مصري أمني وسياسي، الأحد، إلى العاصمة الليبية طرابلس في زيارة غير معلنة مسبقا.

الوفد المصري يضم نائب رئيس جهاز المخابرات العامة ومساعد وزير الخارجية وعددا من المسؤولين في الحكومة المصرية.

وهذه الزيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول مصري رفيع للعاصمة الليبية منذ عام 2014، وتأتي بعد أسبوع من زيارة قام بها رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل لمدينة بنغازي، ولقائه بقائد الجيش الليبي خليفة حفتر ورئيس البرلمان، عقيلة صالح، وبعد أيام من اجتماع مصري ليبي في القاهرة بين اللجنة الوطنية للأزمة الليبية و75 شخصية من جنوب ليبيا، وكذلك بعد ساعات من زيارة وزير الدفاع التركي إلى العاصمة طرابلس.