.
.
.
.
الأزمة الليبية

جلسة منح الثقة للحكومة.. صالح يدعو لانعقاد "النواب" في سرت

صالح حدد مهلة 10 أيام لانعقاد جلسة منح الثقة

نشر في: آخر تحديث:

دعا رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح كافة النواب إلى الحضور في جلسة رسمية تخصص لمناقشة منح الثقة للحكومة الجديدة يوم الاثنين 8 مارس في مدينة سرت وسط ليبيا.

وحث صالح في بيان، مساء الجمعة، اللجنة العسكرية 5+5 للرد سريعاً على طلب انعقاد جلسة رسمية في مدينة سرت وتأمينها، مشيرا إلى أنه "إذا تعذر ذلك، يكون مكان انعقاد الجلسة المقر المؤقت للبرلمان في مدينة طبرق يوم الاثنين 8 مارس".

وقبل هذا الموعد، ستكون السلطة التنفيذية الجديدة أمام مهمة صعبة لإقناع أعضاء البرلمان لحضور جلسة منح الثقة، في ظل استمرار الانقسام، ورفض عدد من النواب عقدها في مدينة سرت لأسباب لوجستية وأمنية، وكذلك رفض رئاستها من جانب صالح.

والخميس، عرض رئيس الحكومة عبد الحميد الدبيبة هيكلية حكومته وتصوراتها للمرحلة القادمة وكذلك معايير اختيار تشكيلتها، على البرلمان، في حين أجل موعد الإعلان عن أسماء الوزارات وعددها وهويّة شاغليها، وطلب من أعضاء البرلمان سرعة اعتماد حكومته ومنحها الثقة، مؤكدا أنه مستعد للذهاب إلى أي مدينة ليبية لتقديمها.

ويواجه الدبيبة اختبار منح الثقة بأريحية، حيث يمتلك خيارا ثانيا في حال فشل البرلمان في الانعقاد أو رفضه لحكومته، يتمثل في الذهاب إلى ملتقى الحوار السياسي المكون من 75 عضوا، للحصول على ثقته.

وأمام الدبيبة مهلة حتى 19 مارس للحصول على ثقة البرلمان، قبل أن يبدأ مهامه رسميا في قيادة المرحلة الانتقالية والمضي قدما في تنفيذ خارطة الطريق التي تنتهي بإجراء انتخابات عامة في 24 ديسمبر المقبل.

وفي السياق ذاته، دعا رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بالبرلمان طلال الميهوب، في بيان، الجمعة، رئاسة البرلمان والنواب للتريث في منح الثقة لحكومة الدبيبة، لحين تحديد موقفها من الاتفاقيات المبرمة مع الجانب التركي.