.
.
.
.

رئيس الجزائر يتحدث عن "ثورة مضادة" ويلمح لرموز النظام السابق

عبد المجيد تبون: الفساد المالي لا يزال موجوداً في المجتمع وسأكشف عن كل شيء بعد اكتمال التحقيقات

نشر في: آخر تحديث:

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أن الدولة تتعرض لـ"ثورة مضادة بالتواطؤ مع أشخاص معتقلين داخل السجون وباستعمال المال الفاسد"، معتبراً أن "الانتخابات هي المحك لمن يود تغيير أساليب الحكم في البلاد".

وقال تبون في مقابلة مع وسائل إعلام محلية، مساء الاثنين، إن "هناك ثورة مضادة ضد قرارات الدولة، أصحابها متواطئون مع أشخاص مقبوض عليهم، ويمولها المال الفاسد"، وذلك في إشارة إلى رموز النظام السابق.

كما أضاف أن "الفساد المالي لا يزال موجوداً في المجتمع، وسأكشف عن كل شيء بعد اكتمال التحقيقات"، مؤكداً أن "من يستخدم المال الفاسد سيعاقب ويفقد منصبه حتى لو تم انتخابه".

"الجيش بعيد عن السياسة"

إلى ذلك نفى تبون وجود خلافات بين مؤسسة الرئاسة والمؤسسة العسكرية، مشيراً إلى أن "الجيش بعيد عن السياسة وقطع أشواطاً مهمة في الاحترافية".

وبخصوص التغيير الحكومي الذي أجراه الأسبوع الماضي وشمل 6 وزارات، كشف أنه لم يكن عميقاً احتراماً لرأي الشعب في الانتخابات المقبلة، قائلاً: "نحن ذاهبون إلى انتخابات تشريعية، والدستور واضح أنه إذا أفرزت الانتخابات أغلبية معارضة للرئيس تختار هي رئيس الحكومة، وإذا كانت مؤيدة للرئيس يكون الوزير الأول هو منسق الفريق الوزاري".

يذكر أن تبون كان أعلن عن حل البرلمان بدءاً من مطلع مارس الحالي، تمهيداً لإجراء انتخابات برلمانية مبكرة، لم يحدد موعدها حتى الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة