.
.
.
.

فوضى طرابلس.. ميليشيا تقتحم مقر "الرقابة" لتعيين مدير

الهيئة طالبت وزير الدفاع بالتدخل لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت هيئة الرقابة الإدارية في طرابلس، أن ميليشيا مسلّحة اقتحمت مقرّها اليوم الخميس بالعاصمة، لإجبارها على تعيين أحد المقربين منها في منصب المدير، مستخدمة القوة لتحقيق غرضها.

وأوضحت الهيئة في بيان، أن الميليشيا المسلحة تتبع كلاً من كتيبة 301 بقيادة أنور فرح اسويسي، وكتيبة الرحبة بتاجوراء، وأقدمت على فعلتها لتمكين المدعو عبدالله قادربوه من الوصول إلى الإدارة، ومزاولة عمل رئيس الهيئة بعد تعيينه من قبل برلمان طرابلس.

وكان البرلمان قد أعلن تعيين الشخص المذكور في قرار مخالف لنص المادة 15 من الاتفاق السياسي بشأن شغل المناصب السيادية، الذي يؤكد على استمرارية سليمان محمد الشنطي في منصبه رئيساً.

"أوقفوا الاعتداء"

كما طلبت الهيئة من وزير الدفاع صلاح الدين النمروش، التدخل لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لوقف الاعتداء على مؤسسة عامة في الدولة دون سند قانوني وإصدار تعليمات لهذه الميليشيات المسلحة بمغادرة مقر الهيئة، اعتبارا لتبعيتهما إلى وزارة الدفاع.

فصائل مسلحة وميليشيات ليبية في طرابلس (أرشيفية- أسوشييتد برس)
فصائل مسلحة وميليشيات ليبية في طرابلس (أرشيفية- أسوشييتد برس)

يشار إلى أنه بعد 6 سنوات، فشلت حكومة الوفاق في فرض النظام وسط العاصمة طرابلس، التي تسيطر فيها الميليشيات المسلحة وأغلبها نافذة على عدة مواقع وتهيمن على المؤسسات العامة، وتتحكم في التوظيف، وقد نجحت في تعيين عناصر منها في مناصب إدارية عليا داخل أجهزة الدولة.

وستكون معضلة الميليشيات المسلّحة في مدن الغرب الليبي، من الملفات الشائكة التي ستواجه السلطة التنفيذية الجديدة في المرحلة المقبلة من بناء الدولة المسؤولة عن توحيد المؤسسات الأمنية والعسكرية في البلاد، وفرض النظام تمهيدا لإجراء الانتخابات العامّة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة