.
.
.
.

يربط شرق ليبيا بغربها.. استعدادات لفتح الطريق الساحلي

رئيس المجلس الرئاسي الليبي: فتح الطريق الساحلي يدفع بالعملية السياسية ويدعم جهود اللجنة العسكرية

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وسائل إعلام ليبية، اليوم السبت، بأن رئيس حكومة الوحدة عبد الحميد الدبيبة اتفق في منطقة بوقرين مع غرفة عمليات سرت- الجفرة على فتح الطريق الساحلي الذي يربط شرق البلاد بغربها، منتظرا فتحه من الطرف الآخر.

كان محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي الليبي، قد قال في تصريحات سابقة لـ"العربية" إن فتح الطريق الساحلي سرت- مصراتة سيكون من أولويات الحكومة القادمة، وذلك للدفع بالعملية السياسية ولدعم جهود اللجنة العسكرية 5+5.

قصة الطريق الساحلي

الطريق الساحلي أو طريق إيتالو بالبو، والذي توافقت القوى السياسية على إعادة فتحه، تم إنشاؤه عام 1937واشتق اسمه من اسم الحاكم الإيطالي في ليبيا آنذاك.

ويبلغ طوله نحو 1800 كم، ويمتد من الحدود التونسية أقصى غرب ليبيا إلى المصرية في أقصى شرق ليبيا، وبذلك هو حلقة الوصل بين شرق ليبيا وبين وسطها وغربها.

واستخدم إبان الحرب العالمية الثانية في نقل الإمدادات للحليفين العسكريين المتنازعين الحلفاء والمحور، وأعاقت ثورة الفاتح صيانته عام 1967، وتكرر الأمر عام 2011.