.
.
.
.

إجهاض الحوار الوطني في تونس.. اتهامات ضمنية للنهضة

نشر في: آخر تحديث:

اتهم الاتحاد العام التونسي للشغل أطرافاً في الائتلاف الحكومي دون تسميتها بـ"محاولة إجهاض الحوار الوطني"، على خلفية مطالبتها باستبعاد الملف السياسي منه، في إشارة إلى حركة النهضة التي تقود الائتلاف البرلماني الداعم لحكومة المشيشي.

إلى ذلك، قال الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل التونسي، سمير الشفي، السبت، "إنّ مبادرة الحوار التي يطرحها الاتحاد تضع المسألة السياسية في صدارة اهتماماتها"، مؤكدا "أنّ أطرافا في الائتلاف الحكومي تريد إجهاض هذه الأولوية"، وفق تصريح للإعلام المحلي.

ودعا الشفي إلى "ضرورة التوصّل إلى حل ينهي الأزمة السياسية التي تعيشها البلاد في أقرب الآجال عبر استقالة الحكومة أو غيره من الحلول"، وفق تعبيره.

راشد الغنوشي
راشد الغنوشي

إسقاط الملف السياسي

يذكر أن حركة النهضة قد دعت إلى "إجراء حوار اقتصادي واجتماعي للخروج من الأزمة التي تمر بها البلاد"، مسقطة بذلك الملف السياسي من طاولة الحوار وهو ما رفضه اتحاد الشغل.

يضاف اشتراط النهضة باستبعاد الملف الساسي، إلى مطالبة الرئيس قيس سعيد باستقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي للانطلاق في الحوار الوطني، ما أدى إلى تعثر تجسيد مبادرة اتحاد الشغل على أرض الواقع رغم مرور نحو 4 أشهر على طرحها.

يشار إلى أن أحزابا ومنظمات قد طالبت مؤخرا بالتسريع بإطلاق حوار وطني، للخروج من الأزمة السياسية الخانقة التي تعيش على وقعها البلاد، على خلفية رفض الرئيس سعيد إنفاذ التحوير الوزاري الذي أجراه رئيس الحكومة هشام المشيشي وصادق عليه البرلمان في 26 فبراير الماضي