.
.
.
.

الدبيبة: مستعد لتغيير أي اسم بحكومة ليبيا خلال ساعة

الدبيبة يدخل تعديلات على حكومته للحصول على ثقة البرلمان

نشر في: آخر تحديث:

لنيل ثقة البرلمان لحكومته، أعلن رئيس الحكومة الليبية عبدالحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، عن استعداده لتغيير أي اسم بتشكيلته خلال ساعة وتقديمه مجددا، بعد الخلاف على آلية التعديل، وفق ما أفاد مراسل "العربية"

إلى ذلك، قال إنه اختار وزيراً واحداً فقط في التشكيلة الحكومية، مطالبا جميع الأطراف بالتوافق من أجل مستقبل ليبيا.

وشدد الدبيبة على ضرورة تشكيل لجنة لمكافحة الفساد. معلنا عن تعديل التشكيلة الوزارية التي طرحها على البرلمان، بإزاحة الأسماء الجدلية التي واجهت اعتراضات وانتقادات برلمانية وشعبية، في خطوة يسعى من خلالها إلى انتزاع ثقة البرلمان.

من جهته، قال رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح إن منح الثقة للحكومة الجديدة مرتبط باستكمال تشكيلها.

وطالت التعديلات منصب نائب رئيس الوزراء بتعيين حسين عطية القطراني بدلا عن صقر بوجواري، إلى جانب التخلي عن لمياء بو سدرة المرشحة لتولي حقيبة وزارة الخارجية وتركها شاغرة إلى حين تسميتها بالتشاور بين رئيس الحكومة والمجلس الرئاسي، كما تمّ إزاحة مارن التائب من منصب وزير دولة لشؤون المرأة، وتغيير وزير الصحة المقترح خالد الجازوي بعلي الزناتي.

معوقات وضغوطات

وتحدث الدبيبة خلال كلمة أمام البرلمان عن المعوقات والضغوطات التي اعترضته خلال فترة تشكيل الحكومة، مضيفا أن المحاصصة والتوازنات فرضت نفسها وأنه لم يختر إلا عضوا واحدا في الحكومة التي كان من المفروض أن يشكلها كاملة.

وانتقد الدبيبة قرار رئيس حكومة الوفاق فايز السراج بمنعه من التواصل مع مؤسسات الدولة الحالية ومسؤوليها، وقال إن هذا القرار منعه من الأجهزة المختصة للتقصّي حول السير الذاتية للشخصيات التي تم اختيارها لتولي حقائب وزارية.

يفضل حكومة مصغرة

وأشار الدبيبة إلى أنه لم يكن مرتاحا لتشكيل حكومة موسعة من 27 وزيرا و6 وزراء دولة وكان يفضل أن تكون حكومة مصغرة لا يتجاوز عدد أعضائها 17، خاصة أنها حكومة عمل غير طويلة مهمتها الأساسية توحيد المؤسسات وتحقيق المصالحة والوصول بالبلاد إلى انتخابات في موعدها المحدد.

وشدد على أنه لا يجب تصغير الأهداف إلى درجة حصول كل مدينة على منصب وزير أو مسؤول بالحكومة، وأن المطلوب هو التفكير بليبيا و وضعها الكارثي والذي يحتاج إلى التوافق وتجاوز الخلافات والانقسامات.

كان البرلمان الليبي، قد استأنف في وقت سابق الثلاثاء، جلسته في مدينة سرت، بحضور 132 نائبا للنظر في برنامج الحكومة والتصويت على منحها الثقة بعد التعديلات التي أدخلها الدبيبة على التشكيلة الوزارية.

وقبيل انعقاد جلسة منح الثقة للحكومة الجديدة، عقد رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، اجتماعا مغلقا مع رئيس البرلمان عقيلة صالح. وفق ما أوردت وسائل إعلام ليبية.