.
.
.
.

أميركا: أمام ليبيا هذه الخطوات بعد منح الثقة

"الدبيبة كان أدخل عدة تعديلات على عدد من الحقائب الوزارية"

نشر في: آخر تحديث:

بينما رحبت الخارجية الأميركية في بيان لها، الأربعاء، بمنح البرلمان الليبي الثقة للخيارات التي وضعها عبد الحميد الدبيبة لحكومة الوحدة الوطنية الانتقالية، معتبرة هذا التطور خطوة أساسية تجاه إتمام خارطة الطريق للحوار السياسي الليبي، أكد وزير الخارجية أنتوني بلينكن، على أنه من المهم الآن تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا.

وأضاف أنه من الضروري الالتزام بحظر الأسلحة ورحيل القوات الأجنبية عن البلاد.

كما شجعت الخارجية الأميركية القيادة الجديدة في ليبيا على أن تأخذ الخطوات الهامة نحو انتخابات حرة وعادلة في الرابع والعشرين من ديسمبر لإنهاء صراع امتد لعقد من الزمن.

مباشر عبر رفع الأيدي

يشار إلى أن البرلمان الليبي كان صوّت الأربعاء، على منح الثقة لحكومة الوحدة الوطنية التي يرأسها عبد الحميد الدبيبة، في إطار خطة تدعمها الأمم المتحدة لإنهاء عقد من الفوضى والعنف تشمل إجراء انتخابات في ديسمبر المقبل.

وكانت الجلسة انطلقت في وقت سابق اليوم في مدينة سرت، وسط أجواء إيجابية بين أعضاء البرلمان.

كما أفاد مراسل "العربية/الحدث" بأن التصويت على منح الثقة للتشكيلة الوزارية التي قدمها الدبيبة قبل أيام، وعدلها أمس، حصل بشكل مباشر عبر رفع الأيدي، لافتاً إلى وجود توافق كبير بين أعضاء البرلمان خلال جلسة اليوم، على عكس النقاشات التي تمت أمس، وأدت إلى تأجيل الجلسة إلى اليوم، ما نتج عنه فوز الحكومة بأصوات 121 نائبا من بين 132 كانوا حاضرين.

وأكد البيان كذلك على مسؤولية الحكومة الانتقالية في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، وتوفير الخدمات الأساسية في البلاد، وإطلاق برنامج المصالحة الوطنية.

وأتى ذلك، بعد أن أدخل الدبيبة أمس عدة تعديلات على عدد من الحقائب الوزارية.

يذكر أن تلك الجلسة النيابية الهامة، كانت تأجلت أمس لمزيد من المشاورات حول التشكيلة الوزارية المقترحة والتعديلات المطروحة، بعد أن أزاح الدبيبة الأسماء الجدلية التي واجهت انتقادات برلمانية وشعبية.

ويتوقع أن تؤدي الحكومة اليمنين الدستورية في بنغازي الأسبوع المقبل.